فعالياتمشاركات

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي

في ظل مساعي المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي) لتعميق فهم القضايا الإفريقية وتعزيز التعاون الدولي، تميزت مشاركته في الندوات والمؤتمرات الدولية بتقديم أوراق بحثية رائدة تناولت موضوعات حيوية تمس قضايا إفريقيا من النواحي البيئية، الاقتصادية، والأمنية. من خلال هذه المشاركات، تمكن المركز من عرض رؤيته واستراتيجياته التي تهدف إلى إيجاد حلول توافقية للنزاعات، وتعزيز الدبلوماسية الثقافية وتقديم تقنيات مبتكرة لمواجهة التحديات البيئية كالجفاف وغيره. هذه الجهود تجسد دور المركز كحلقة وصل بين الأبحاث الأكاديمية والتطبيق العملي للسياسات، مؤكدة على أهميته كمنبر أساسي للحوار العلمي والفكري في الشؤون الإفريقية.

خلال شهري أبريل  ومايو 2024م، استمر الدور البارز لأفروبوليسي تحت قيادة مديره، الأستاذ محمد صالح عمر وفريقه، في تعزيز الحوار الإقليمي والتعاون الدولي من خلال مشاركته في عدة فعاليات مهمة في الجزائر، وإسطنبول ومالاطيا بتركيا. تعكس هذه المشاركات التزام المركز بالمساهمة الفعالة في الشؤون الإفريقية وتعزيز التفاهم الدولي. فيما يلي، تفاصيل لهذه الفعاليات:

أولا: المشاركات الدولية- زيارة الجزائر

1. الندوة الدولية حول الصحراء الغربية:

في هذا الحدث الدولي، قدم الأستاذ محمد صالح عمر ورقة بحثية متميزة تناولت “دور الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في قضية الصحراء الغربية”. الورقة سلطت الضوء بشكل أكاديمي على التحديات والفرص المرتبطة بالنزاع، مؤكدة على أهمية البحث عن حلول توافقية تحترم القانون الدولي وتلبي تطلعات الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وفق المواثيق الدولية. من خلال تحليل شامل، تناولت الورقة كيفية تعامل الهيئات الدولية مع هذا النزاع المستمر واستعرضت أمثلة من مناطق نزاع أخرى حيث أثبتت الدبلوماسية الدولية قدرتها على التوصل إلى حلول مستدامة. هذه المشاركة لاقت استحسانًا كبيرًا وفتحت أبوابًا لمزيد من المناقشات البناءة حول القضية.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
الندوة الدولية حول الصحراء الغربية

2. زيارة مركز “المشروع الجزائري للتفكير والسياسات”:

تضمنت زيارة المدير لهذا المركز تبادل غني وبنّاء حول القضايا السياسية والاستراتيجية التي تواجه الجزائر والمنطقة بشكل عام. الدكتور عبدالمجيد المناصرة وفريقه استعرضوا أنشطتهم البحثية، وتم بحث سبل التعاون في مشاريع بحثية مشتركة تهدف إلى تعزيز الفهم المتبادل والتعاون الإقليمي.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
زيارة مركز “المشروع الجزائري للتفكير والسياسات”

3. زيارة المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة:

في هذه الزيارة، قدم الأستاذ محمد صالح عمر شرحًا مفصلًا عن المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات، مؤكدًا على استراتيجيته في التعامل مع الشؤون الإفريقية ورؤيته للتعاون مع المؤسسات المماثلة. اللقاء أثمر عن اتفاق على مناقشة تأسيس إطار للتعاون المستقبلي يتضمن البحث العلمي المشترك وتبادل الخبرات والمعرفة.

هذه الفعاليات تؤكد على الدور المركزي الذي يلعبه المركز في التفاعل الإيجابي مع المؤسسات البحثية والسياسية الدولية، وتسلط الضوء على أهمية الحوار الدبلوماسي والبحث الأكاديمي في التعامل مع التحديات الإقليمية والدولية.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
زيارة المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة

ثانيا: المشاركات داخل تركيا

في سياق تعزيز البحث والفهم حول القضايا الإفريقية، شارك المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات في ندوات بارزة داخل تركيا، مقدمًا أربعة أوراق بحثية حول الديناميكيات الجيوسياسية والدبلوماسية الثقافية وتحديات البيئة، مؤكدًا على أهمية التعاون الدولي والحوار الأكاديمي في معالجة قضايا إفريقيا على النحو التالي:

1. الندوة الدولية حول إفريقيا، معهد الدراسات الإفريقية بجامعة “إنونو”-ملاطيا (24-27 مايو 2024)

خلال مشاركته في الندوة الدولية حول إفريقيا التي أقامها معهد الدراسات الإفريقية بجامعة “إنونو” في مدينة ملاطيا، أظهر الأستاذ محمد صالح عمر، مدير المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات، براعة وعمقًا في تناول قضايا إفريقيا المعاصرة. الندوة شهدت تقديم أكثر من 140 ورقة ومداخلة تناولت مختلف الأبعاد السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، العسكرية والأمنية، مما جعلها منبرًا هامًا للتبادل الأكاديمي والفكري.

في هذا السياق، قدم الأستاذ محمد ورقة بحثية تحت عنوان “الصراع الدولي على البحر الأحمر وتأثيره”. هذه الورقة تناولت الديناميكيات الجيوسياسية المعقدة في منطقة البحر الأحمر، واستكشفت كيفية تأثير الصراعات الدولية على الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية. الورقة أبرزت التنافس الدولي المتزايد على الموارد والنفوذ في المنطقة، مستعرضة تأثير هذه التنافسات على دول الحوض وعلى إفريقيا ككل.

الأستاذ محمد صالح عمر استخدم في ورقته منهجية تحليلية معمقة، معتمدًا على مصادر متنوعة تشمل البيانات الاستراتيجية والتقارير الدولية، ليبين كيف أن التوترات في منطقة البحر الأحمر لا تؤثر فقط على الأمن الإقليمي بل وتمتد تأثيراتها إلى الأمن العالمي. وركز في تحليله على الحاجة إلى تعزيز الحوار الإقليمي والدولي وتطوير آليات تعاون متعددة الأطراف لإدارة التحديات الأمنية والسياسية في المنطقة.

مشاركته هذه لاقت تقديرًا كبيرًا من الحضور والمتخصصين، حيث عززت من مكانة المركز كمرجع فكري رئيسي في القضايا الإفريقية والدولية، وأكدت على دور الأبحاث العلمية الدقيقة والموضوعية في فهم ومعالجة التحديات الجيوسياسية المعاصرة.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
الندوة الدولية حول إفريقيا، معهد الدراسات الإفريقية بجامعة “إنونو”-ملاطيا (24-27 مايو 2024)

2. الندوة الدولية لجامعة قليشيم حول إفريقيا – مشاركات فريق المركز (24-25 مايو 2024)

في إطار الندوة الدولية التي نظمتها جامعة إسطنبول قليشيم حول قضايا إفريقيا، قدم المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات ثلاث أوراق بحثية متميزة، كل منها تناول جانبًا حيويًا يخص القارة الإفريقية، سواء من الناحية البيئية أو الأمنية. كل ورقة عرضت تحليلات معمقة وقدمت مقترحات ذات صلة بالسياسات الإقليمية والدولية.

الأستاذ محمد صالح عمر – “الدبلوماسية الثقافية التركية: إفريقيا أنموذجا”:

استعرضت الورقة كيف استخدمت تركيا الدبلوماسية الثقافية كأداة حيوية لتعزيز الروابط مع الدول الإفريقية، وأظهرت الورقة التزام تركيا بتعميق العلاقات من خلال تأسيس مدارس، مراكز ثقافية، وجامعات في إفريقيا، مما يُعد مؤشرًا على جدية النوايا التركية نحو بناء جسور ثقافية متينة. الجهود التي بُذلت في تنظيم المهرجانات والمعارض الفنية تعكس الرغبة في تعزيز التفاهم المتبادل والاحترام بين الشعوب، مما يفتح آفاقًا واسعة لتبادل ثقافي غني ومثمر.

من الناحية الاقتصادية، أثبتت الدبلوماسية الثقافية أنها لا تعزز فقط النفوذ السياسي بل تسهم أيضًا في تحقيق التنمية المستدامة من خلال توطيد العلاقات الاقتصادية. الورقة تناقش كيف أن هذه العلاقات المتجددة تساعد في تمهيد الطريق لمزيد من التجارة والاستثمارات، مما يعود بالنفع على الدول الإفريقية وتركيا على حد سواء. هذه العلاقات تُعد نموذجًا يحتذى به في كيفية استخدام الدبلوماسية الثقافية لبناء تفاهم أعمق وشراكات متينة تتجاوز الأبعاد الاقتصادية والسياسية لتشمل البعد الثقافي والإنساني.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
الأستاذ محمد صالح عمر – “الدبلوماسية الثقافية التركية: إفريقيا أنموذجا”:

3. الأستاذ إيهاب العاشق – “الجماعات المسلحة في منطقة الساحل وغرب إفريقيا”:

قدّمتْ هذه الورقة تحليلاً مهما للتهديدات الإرهابية في المنطقة وتأثيرها الممتد إلى شمال أفريقيا. تبرز الورقة الأسباب الجذرية لظاهرة الإرهاب، وتناولت بعمق العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تغذي هذه الظاهرة، مثل الفقر والبطالة وسوء الحكم. من خلال الجمع بين التقنيات النوعية والكمية، يقدم الأستاذ العاشق نظرة معمقة حول كيفية تنظيم هذه الجماعات واستغلالها للمظالم المحلية لتعزيز تواجدها، مع تحديد الهياكل التنظيمية للمنظمات الإرهابية الكبرى وتقييم تأثيرها على الاستقرار الإقليمي.

وأوصت الورقة بسلسلة من الاستراتيجيات المستهدفة لمعالجة هذه التحديات الأمنية المعقدة. تشمل هذه التوصيات تعزيز الحكم والشفافية، وتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية لمعالجة جذور الفقر والبطالة، وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي لمواجهة الطابع العابر للحدود للإرهاب. الورقة تختتم بالتأكيد على أهمية تنسيق الجهود بين مختلف الفاعلين المحليين والإقليميين والدوليين ليس فقط لمكافحة الإرهاب بل أيضًا لتعزيز الاستقرار الدائم في المنطقة، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى حلول متكاملة تجمع بين السياسات الأمنية والتنموية.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
الأستاذ إيهاب العاشق – “الجماعات المسلحة في منطقة الساحل وغرب إفريقيا”

الأستاذ محمد زكريا – “تكنولوجيا الاستمطار الاصطناعي ودورها في مقاومة الجفاف في إفريقيا”:

تناولت الورقة تقنية حيوية يمكن أن تلعب دورًا محوريًا في مكافحة التحديات البيئية في إفريقيا، وخصوصًا الجفاف الذي يهدد العديد من المناطق في القارة. تُعرف التقنية على أنها عملية تعديل الطقس لزيادة هطول الأمطار من خلال إطلاق مواد كيميائية مثل يوديد الفضة في السحب لتحفيز تكوين الأمطار. تمت الإشارة في الورقة إلى الأهمية البالغة لهذه التقنية في تعزيز موارد المياه العذبة، وهو مورد حيوي ولكنه محدود في العديد من مناطق إفريقيا.

كما قدّمت الورقة تحليلًا لتجارب دول مختلفة في آسيا وإفريقيا؛ حيث أسهمت تقنيات الاستمطار الاصطناعي في تعزيز الأمن الغذائي والتخفيف من آثار الجفاف، مع الإشارة إلى نجاحات في الصين والهند وجهود تقييمية في كينيا وإثيوبيا. كما ناقشت الورقة استراتيجيات توطين هذه التقنية في إفريقيا، مؤكدة على أهمية بناء القدرات المحلية وتطوير البنية التحتية، ودور الشراكات بين القطاعين العام والخاص والاستثمارات الخاصة والتمويل الأجنبي لضمان استدامة وتوسع استخدام الاستمطار الاصطناعي كحل طويل الأمد لمشكلات الجفاف في إفريقيا، وبالتالي دعم الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية.

إسهامات المركز في الحوارات والمنتديات الدولية المتعلقة بالشأن الإفريقي
الأستاذ محمد زكريا – “تكنولوجيا الاستمطار الاصطناعي ودورها في مقاومة الجفاف في إفريقيا”

هذه الأوراق البحثية الرائدة، تناولت تحديات وحلول ملحة تواجه القارة الإفريقية، تراوحت موضوعاتها بين الدبلوماسية الثقافية، الأمن الإقليمي، ومقاومة الجفاف. فببتحليلاتها المتميزة، ومقترحاتها السياسية الشاملة، أبرزت دور مركز أفروبوليسي في إثراء الحوار الأكاديمي والفكري حول القضايا الإفريقية، وسلطت الضوء على التزام الباحثين بتعزيز الفهم والتعاون الدولي لمواجهة التحديات الجغرافية والثقافية التي تؤثر على القارة.

وبهذا، اختتمت المشاركات الدولية والإقليمية للمركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي) بتأكيد الدور الهام الذي يلعبه المركز في تعميق الفهم وتعزيز الحوار حول القضايا الإفريقية. من خلال تقديم أوراق بحثية رائدة وتحليلات دقيقة في مختلف المنتديات الدولية والإقليمية، يستمر المركز في ترسيخ مكانته كرائد في البحث الأكاديمي ومنصة فعالة للتبادل الفكري والثقافي. هذه الجهود لا تعكس فقط التزام المركز بالمساهمة في حل التحديات الإقليمية والدولية؛ بل تبرز أيضًا أهمية العمل المشترك والتعاون بين مختلف الأطراف لتحقيق تنمية مستدامة وسلام دائم في القارة الإفريقية.

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات
مشاركات المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات 

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟