إصداراتتحليلات

استفتاء مالي: التحول الديمقراطي وتحديات الاستقرار

إعداد: فريق المركز

تمهيد
تصارع مالي، تحديات سياسية واجتماعية وأمنية كبيرة في السنوات الأخيرة. وشهدت مالي فترات من عدم الاستقرار، بما في ذلك عمليتا استيلاء عسكريان في عامي 2020 و2021، مما أثار مخاوف بشأن حالة الديمقراطية والحكم. في محاولة لاستعادة الاستقرار وتسهيل العودة إلى الحكم المدني، أجرت مالي استفتاء حاسما على التعديلات الدستورية. يهدف هذا التقرير إلى تحليل عملية الاستفتاء، وتقييم آثارها على التحول الديمقراطي، وتحديد التحديات التي تطرحها على استقرار البلاد.
يقدم هذا التقرير تحليلا لعملية الاستفتاء، بما في ذلك التعديلات الدستورية المقترحة، ومشاركة الناخبين، والتفاوتات الإقليمية، والظروف المحيطة بالتصويت. سيتعمق التقرير أيضا في السياقات السياسية والاجتماعية والأمنية الأوسع في مالي، مما يلقي الضوء على التحديات التي تواجه التقدم الديمقراطي في البلاد. علاوة على ذلك، سوف يستكشف دور الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية في دعم التحول الديمقراطي في مالي ويقدم توصيات لمواجهة التحديات المحددة وتعزيز الاستقرار. من خلال التقييم الشامل للاستفتاء وعواقبه، يسعى هذا التقرير إلى المساهمة في فهم المسار الديمقراطي لمالي وتقديم رؤى لإصلاحات الحكم والأمن في المستقبل.

التحديات السياسية وعدم الاستقرار في مالي
واجهت مالي تحديات سياسية كبيرة وفترة طويلة من عدم الاستقرار في السنوات الأخيرة. شهدت البلاد العديد من الانقلابات العسكرية، بما في ذلك في 2012 و2020 و2021، والتي عطلت العمليات الديمقراطية والحكم. أدت هذه الاضطرابات السياسية إلى تآكل ثقة الجمهور في المؤسسات السياسية وأعاقت تقدم البلاد نحو ترسيخ الديمقراطية. أدى الصراع على السلطة والافتقار إلى الحوكمة الفعالة إلى تفاقم الانقسامات الاجتماعية وعرقلة تنفيذ الإصلاحات الضرورية.

النزاعات المسلحة والإرهاب
ابتليت مالي بالنزاعات المسلحة، لا سيما في مناطقها الشمالية. شاركت جماعات عرقية ومتمردة مختلفة، بما في ذلك الانفصاليون الطوارق والجماعات الجهادية، في اشتباكات مع الحكومة المركزية. أدت هذه الصراعات إلى تدهور الوضع الأمني، وتشريد السكان، وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. كما ساهم وجود الجماعات المسلحة في انتشار الشبكات الإجرامية العابرة للحدود الوطنية، مثل تهريب المخدرات وتهريب البشر، مما زاد من تقويض الاستقرار وإعاقة قدرة الحكومة على توفير الخدمات الأساسية لمواطنيها.

النضالات الاجتماعية والاقتصادية وعدم المساواة
تواجه مالي تحديات اجتماعية واقتصادية كبيرة، بما في ذلك معدلات الفقر المرتفعة، ومحدودية الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية، وانتشار عدم المساواة. يعتمد غالبية السكان على زراعة الكفاف، المعرضة لتغير المناخ والتدهور البيئي. أدى الافتقار إلى الفرص الاقتصادية، لا سيما في المناطق الريفية، إلى تأجيج المظالم الاجتماعية وساهم في تجنيد الشباب في الجماعات المسلحة. بالإضافة إلى ذلك، أدى التوزيع غير العادل للموارد وتهميش بعض المناطق، لا سيما في الشمال، إلى تعميق الانقسامات الاجتماعية وتفاقم التوترات.

عملية الاستفتاء
الأهداف والتعديلات الدستورية المقترحة
استهدف الاستفتاء الأخير في مالي معالجة الأهداف الرئيسية في التحول الديمقراطي في البلاد وتمهيد الطريق لانتخابات رئاسية مستقبلية. سعت التعديلات الدستورية المقترحة إلى تعزيز السلطات الرئاسية وتقوية المؤسسات السياسية. وشملت هذه التغييرات منح الرئيس سلطة تعيين وإقالة رئيس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء، وإعادة تحديد دور الحكومة في تحديد السياسات الوطنية، ومنح العفو للأفراد المتورطين في الانقلابات السابقة، وتنفيذ تدابير لمكافحة الفساد. بالإضافة إلى ذلك، هدفت التعديلات إلى تعزيز المساءلة من خلال مطالبة البرلمانيين وأعضاء مجلس الشيوخ بالإعلان عن ثرواتهم.

نسبة التصويت والتفاوتات الإقليمية
لعب إقبال الناخبين في الاستفتاء والتفاوتات الإقليمية دورًا مهمًا في تشكيل نتائجه وعكس الديناميكيات الأوسع داخل مالي. في حين كانت نسبة التصويت الإجمالية منخفضة نسبيا، اختلفت الأرقام المحددة عبر مناطق مختلفة من البلاد. واجهت بعض المناطق، مثل المنطقة الشمالية لكيدال والمدن المركزية مثل جاو وموبتي، تحديات في إجراء التصويت بسبب المخاوف الأمنية والصعوبات اللوجستية. سلط هذا التفاوت الإقليمي الضوء على استمرار انعدام الأمن في مناطق معينة وأثره على قدرة المواطنين على المشاركة في عملية الاستفتاء.

الخلافات والمخاوف
لم يخل الاستفتاء من الخلافات والمخاوف. أثار معارضو التعديلات الدستورية المقترحة مخاوف بشأن تركيز السلطة في يد الرئيس واحتمال تآكل الضوابط والتوازنات. وشككوا في شرعية التعديلات التي أجرتها حكومة منتخبة غير ديمقراطية وأعربوا عن مخاوفهم بشأن استبعاد المواطنين مزدوجي الجنسية من الترشح للرئاسة. بالإضافة إلى ذلك، أشارت مقاطعة التصويت من قبل بعض الجماعات المسلحة واستياءها من مشروع الدستور إلى انقسامات عميقة الجذور ومقاومة لأجندة الحكومة.

تحليل نتائج الاستفتاء
تقييم شرعية النتائج وشمولها

كشفت النتائج الأولية التي أعلنتها AIGE أن 97.07٪ من الناخبين المدنيين و93.94٪ من أصوات الدفاع والأمن أيدوا اعتماد الدستور الجديد. وبلغت نسبة المشاركة الإجمالية 39.40٪.
تتطلب نتائج الاستفتاء في مالي تقييم شرعيتها وشموليتها. وتثار أسئلة بشأن المصداقية العامة لعملية التصويت، ولا سيما بالنظر إلى التناقضات في المشاركة الإقليمية والغياب الواضح أو الامتناع عن التصويت في مناطق معينة. تبرز المخاوف التي أثارتها مجموعات المراقبة، مثل Modelé Mali وCOCEM، فيما يتعلق بعدم التصويت في المنطقة الشمالية من كيدال، أوجه القصور المحتملة في ضمان استفتاء شامل وتمثيلي بالكامل. علاوة على ذلك، فإن الادعاءات بالوثائق والمعلومات المزيفة التي يتم تداولها أثناء العملية تزيد من تعقيد تقييم شرعية النتائج.

التأثير على السلطات الرئاسية والحكم الديمقراطي
التعديلات الدستورية الموافق عليها لها آثار كبيرة على السلطات الرئاسية والحكم الديمقراطي في مالي. مع تعزيز السلطة التنفيذية، بما في ذلك القدرة على تعيين وفصل المسؤولين الحكوميين الرئيسيين، يتم تعزيز دور الرئيس بشكل كبير. بينما يجادل المؤيدون بأن هذه التعديلات ستعمل على تبسيط عمليات صنع القرار وتحسين كفاءة الحوكمة، يعرب المعارضون عن مخاوفهم بشأن التوحيد المحتمل للسلطة والتأثير على الضوابط والتوازنات. يبقى أن نرى كيف ستشكل هذه التغييرات ميزان القوى بين مختلف فروع الحكومة وتأثيرها على المبادئ الديمقراطية.

وجهات النظر الإقليمية والدولية حول الاستفتاء
لفت الاستفتاء في مالي الانتباه من الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية، ولكل منها وجهات نظرها ومصالحها الخاصة. قامت الهيئات الإقليمية، مثل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، بمراقبة الاستفتاء عن كثب كجزء من جهودها لتعزيز الاستقرار والمعايير الديمقراطية في المنطقة. ستوفر الاستجابة من الدول المجاورة والمنظمات الإقليمية رؤى حول تقييمها لشرعية العملية وشمولها. وبالمثل، فإن آراء المجتمع الدولي بشأن نتائج الاستفتاء ستؤثر على المشاركة المستقبلية والدعم المقدم لمالي في التحول الديمقراطي وجهود التنمية الأوسع نطاقا.

التحديات الأمنية وأنشطة الجماعات المسلحة
لا تزال مالي تواجه تحديات أمنية كبيرة، تنبع في المقام الأول من أنشطة الجماعات المسلحة أدى وجود الجماعات المتطرفة، مثل القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والفصائل التابعة لها، إلى تكرار العنف وعدم الاستقرار في مناطق مختلفة من البلاد. تستغل هذه الجماعات المظالم المحلية والحدود التي يسهل اختراقها والأماكن غير الخاضعة للحكم لتنفيذ هجمات واستهداف قوات الأمن وتقويض سلطة الدولة. جرت عملية الاستفتاء على خلفية انعدام الأمن هذه، مما يسلط الضوء على التحديات المستمرة لتحقيق الاستقرار ومعالجة الأسباب الجذرية للعنف بشكل فعال.

العوامل الاجتماعية والاقتصادية والقيود التنموية
تشكل النضالات الاجتماعية والاقتصادية والقيود التنموية عقبات إضافية أمام الاستقرار في مالي. تواجه البلاد مستويات عالية من الفقر والبطالة وعدم المساواة، مما يساهم في السخط الاجتماعي ويخلق أرضًا خصبة للتجنيد من قبل الجماعات المتطرفة. يؤدي عدم كفاية الوصول إلى الخدمات الأساسية، مثل الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية، إلى تفاقم هذه التحديات. لا يتوقف نجاح التحول الديمقراطي في مالي على الإصلاحات السياسية فحسب، بل يعتمد أيضًا على معالجة هذه العوامل الاجتماعية والاقتصادية وخلق فرص للتنمية الشاملة والمستدامة.

جهود المصالحة والتماسك السياسي
إن جهود المصالحة وتعزيز التماسك السياسي أمران أساسيان لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل في مالي. شهدت البلاد عدة أزمات سياسية وانقلابات عسكرية في السنوات الأخيرة، مما سلط الضوء على الانقسامات والتوترات الكامنة في المشهد السياسي. يتطلب تحقيق المصالحة الحقيقية معالجة المظالم التاريخية، وتعزيز الحوار بين المجموعات العرقية والإقليمية المختلفة، وتعزيز الشعور بالوحدة الوطنية. من الضروري بناء الثقة وضمان المشاركة الهادفة لجميع أصحاب المصلحة في العملية السياسية، بما في ذلك المجتمعات المهمشة والجماعات المسلحة السابقة، لتعزيز الشعور بالملكية والشمولية.

دور المنظمات الإقليمية
لعبت المنظمات الإقليمية، مثل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ECOWAS) والاتحاد الأفريقي (AU)، دورًا مهمًا في دعم التحول الديمقراطي والاستقرار في مالي. وتشارك الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، على وجه الخصوص، بنشاط في التوسط في الأزمات السياسية وتيسير المفاوضات بين الأطراف المتصارعة. وفرضت المنظمة عقوبات، ونشرت قوات حفظ سلام، وقدمت الدعم المالي واللوجستي للمساعدة في استعادة السلام والاستقرار في البلاد. يؤكد النهج الإقليمي على أهمية الجهود الجماعية والتعاون بين البلدان المجاورة لمواجهة التحديات التي تواجهها مالي.

المساعدة الدولية وعمليات حفظ السلام
كانت المساعدة الدولية وعمليات حفظ السلام حاسمة في جهود مالي لتحقيق الاستقرار. تم نشر بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما)MINUSMA لدعم الحكومة المالية في استعادة السلام وحماية المدنيين. تشمل ولاية مينوسما توفير الأمن وتسهيل العمليات السياسية ودعم تنفيذ اتفاقية السلام. بالإضافة إلى ذلك، قدم الشركاء الدوليون مساعدات مالية، ومساعدات إنمائية، ودعم بناء القدرات لتقوية مؤسسات الحكم، وتعزيز التنمية الاقتصادية، وتعزيز قدرات قوات الأمن.

الدروس المستفادة من التدخلات الدولية
أسفرت التدخلات الدولية في مالي عن دروس قيمة للمشاركات المستقبلية في البلدان المتأثرة بالصراعات. يؤكد تعقيد الأزمة المالية على أهمية النهج الشامل الذي يعالج الأبعاد السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية في وقت واحد. إن الحاجة إلى التزام طويل الأجل ببناء السلام المستدام والتنمية واضحة، لأن التدخلات قصيرة الأجل وحدها غير كافية لمواجهة التحديات العميقة الجذور. من الضروري ضمان التنسيق بين الجهات الفاعلة الدولية والحكومات المضيفة والمنظمات الإقليمية لتجنب ازدواجية الجهود وتعزيز الاستراتيجيات المتماسكة. علاوة على ذلك، يعد التعامل مع المجتمعات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والقادة التقليديين أمرًا ضروريًا لفهم الديناميكيات المحلية وتعزيز عمليات صنع القرار الشاملة.

الحكم الشامل والحوار السياسي
لتعزيز الانتقال الديمقراطي المستدام، من الضروري لمالي إعطاء الأولوية للحوكمة الشاملة والمشاركة في حوار سياسي هادف. وهذا يشمل ضمان المشاركة النشطة لجميع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والفئات المهمشة في عمليات صنع القرار. يمكن أن يساعد إنشاء منصات للحوار والمصالحة في معالجة المظالم وبناء الثقة وتعزيز الوحدة الوطنية. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي بذل الجهود لتقوية المؤسسات الديمقراطية، وتعزيز الشفافية، وضمان احترام سيادة القانون.

إصلاح قطاع الأمن وجهود مكافحة الإرهاب
إن معالجة التحديات الأمنية أمر بالغ الأهمية لاستقرار مالي. لذلك، ينبغي إعطاء الأولوية لإصلاح قطاع الأمن الشامل. وهذا ينطوي على تعزيز القدرات والمهنية والمساءلة لقوات الأمن، فضلا عن تحسين التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية. يجب أن تركز جهود مكافحة الإرهاب على تبادل المعلومات الاستخباراتية، ومراقبة الحدود، وتعطيل أنشطة الجماعات المسلحة. بالإضافة إلى ذلك، يجب متابعة الجهود المبذولة لإشراك المجتمعات المحلية في مكافحة التطرف العنيف، بما في ذلك مبادرات لتمكين الشباب والتعليم وفرص العمل.

التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتخفيف من حدة الفقر
لمعالجة الأسباب الجذرية للنزاع وعدم الاستقرار، ينبغي لمالي إعطاء الأولوية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والتخفيف من حدة الفقر. وهذا يشمل الاستثمار في تطوير البنية التحتية، والوصول إلى الخدمات الأساسية، وخلق فرص العمل، لا سيما في المناطق المتضررة من النزاعات المسلحة. وينبغي بذل الجهود لتعزيز الزراعة المستدامة، وتنويع الاقتصاد، وضمان التوزيع العادل للموارد. بالإضافة إلى ذلك، سيساهم الاستثمار في أنظمة التعليم والرعاية الصحية في تنمية رأس المال البشري وتعزيز التماسك الاجتماعي.

تعزيز التعاون الإقليمي والدولي
يُعد تعزيز التعاون الإقليمي والدولي أمرًا حيويًا لدعم التحول الديمقراطي والاستقرار في مالي. يجب أن تستمر المنظمات الإقليمية، مثل الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي، في لعب دور نشط في التوسط في النزاعات السياسية، وتعزيز التكامل الإقليمي، ودعم جهود بناء السلام. يجب على الشركاء الدوليين تقديم مساعدة مالية مستدامة ومساعدات إنمائية ودعم فني للمساعدة في تنفيذ الإصلاحات والتصدي للتحديات الأساسية التي تواجهها مالي. ستؤدي الجهود المنسقة والتعاون بين جميع أصحاب المصلحة إلى تعظيم تأثير التدخلات والمساهمة في انتقال ديمقراطي مستدام.

خاتمة
شكل الاستفتاء في مالي خطوة مهمة في التحول الديمقراطي في البلاد. وكان يهدف إلى مواجهة التحديات السياسية، وتعزيز الحكم، وتمهيد الطريق لانتخابات مستقبلية. ومع ذلك، لم تكن العملية خالية من التحديات والخلافات. شكلت الفوارق الإقليمية والمخاوف الأمنية والصراعات الاجتماعية والاقتصادية عقبات كبيرة أمام التنفيذ الناجح للاستفتاء.
كشف تحليل نتائج الاستفتاء عن نتائج متباينة. في حين أن إقبال الناخبين أشار إلى مستويات متفاوتة من المشاركة، فقد أثيرت أسئلة حول شرعية وشمولية النتائج. أثار تأثير التعديلات الدستورية المقترحة على السلطات الرئاسية والحكم الديمقراطي نقاشات وشواغل بين مختلف أصحاب المصلحة. علاوة على ذلك، أبرزت وجهات النظر الإقليمية والدولية بشأن الاستفتاء الحاجة إلى استمرار الدعم والحوار والتعاون لضمان نجاح التحول الديمقراطي في مالي.
تمتد التحديات التي تواجهها مالي إلى ما وراء عملية الاستفتاء. تستمر التهديدات الأمنية وأنشطة الجماعات المسلحة والصراعات الاجتماعية والاقتصادية في إعاقة الاستقرار والتنمية. لا تزال جهود المصالحة والتماسك السياسي ضرورية لمعالجة الانقسامات العميقة الجذور داخل البلاد. وفي هذا السياق، تلعب مشاركة ودعم المنظمات الإقليمية والمجتمع الدولي دورًا حاسمًا في تقديم المساعدة، وتعزيز عمليات حفظ السلام، وتبادل الدروس المستفادة من التدخلات السابقة.
لتحقيق انتقال ديمقراطي مستدام، يجب على مالي إعطاء الأولوية للحوكمة الشاملة والحوار السياسي وإصلاح قطاع الأمن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والتخفيف من حدة الفقر. سيكون تعزيز التعاون الإقليمي والدولي ضروريًا أيضًا في دعم جهود مالي والتصدي للتحديات متعددة الأوجه التي تواجهها.
في الختام، تقف مالي عند منعطف حاسم في رحلتها نحو الاستقرار والديمقراطية والازدهار. سيتطلب التنفيذ الناجح للتوصيات الواردة في هذا التقرير التزامًا طويل الأمد من الحكومة المالية والمنظمات الإقليمية والشركاء الدوليين. بالجهود المستمرة والتعاون، يمكن لمالي التغلب على تحدياتها، وتعزيز المؤسسات الديمقراطية، وبناء مجتمع سلمي وشامل لمواطنيها.

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟