إصداراتترجمات

ثماني أولويات للاتحاد الأفريقي في عام 2024

مجموعة الأزمات الدولية – 14 فبراير 2024

مع احتدام الصراعات القاتلة في بلدان عبر القارة، فإن أمام الاتحاد الأفريقي الكثير ليفعله للمساعدة في تحقيق السلام في العام المقبل. يحدد هذا الموجز ثماني مهام تحتاج بشكل خاص إلى وقت المنظمة واهتمامها.

ما هو الجديد؟ وفي الأسبوع الثالث من شهر فبراير/شباط، يجتمع الزعماء الأفارقة في أديس أبابا لحضور القمة السنوية للاتحاد الأفريقي. وسيكون هذا التجمع فرصة لهم لمعالجة التحديات العديدة التي تواجه القارة واتخاذ قرارات بشأن أفضل السبل لتعزيز تدخل الاتحاد الأفريقي في أزماتها المختلفة.

لماذا مهم؟ تتصاعد الصراعات الأهلية في أجزاء كثيرة من أفريقيا، وكذلك العنف المسلح و تشكل الحرب بين الدول خطراً متزايداً في بعض الأماكن. لقد أصبح منع الصراعات وحلها أمراً متزايد الصعوبة مع ضعف آليات الاستجابة الجماعية في جميع أنحاء العالم.

ما الذي يجب عمله؟ وفي عام 2024، ينبغي للاتحاد الأفريقي أن يستكشف طرقا جديدة لمعالجة أزمات الحكم؛ العمل على إنقاذ السودان وحل الصراعات في إثيوبيا وتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ الحفاظ على القنوات الدبلوماسية في منطقة الساحل الوسطى؛ ووضع صراع الناطقين باللغة الإنجليزية في الكاميرون على جدول الأعمال؛ تحديث شراكتها مع الصومال؛ والمساعدة في إعداد جنوب السودان لإجراء الانتخابات.

ملخص

تنعقد قمة الاتحاد الأفريقي يومي 17 و18 فبراير/شباط، حيث تتعرض حياة الملايين في القارة للتهديد بسبب الصراعات المتصاعدة. وتزعج حالات التمرد بلداناً من مالي إلى موزمبيق، في حين يلوح انهيار الدولة في السودان، بعد عشرة أشهر من صراع شرس على السلطة بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية. إن احتمال نشوب حرب كبرى بين الدول أمر حقيقي أيضاً: فالتوترات في منطقتي القرن الأفريقي والبحيرات العظمى مثيرة للقلق بشكل خاص. لدى الاتحاد الأفريقي التزامات مؤسسية طموحة وأدوات للوساطة وحفظ السلام، لكنه يفتقر إلى القوة السياسية والمالية لتحقيق أقصى استفادة منها، ويرجع ذلك جزئيا إلى دعم الدول الأعضاء الضعيف في كثير من الأحيان. ومع ذلك، تلعب المنظمة دورًا مهمًا من خلال تعزيز وجهات النظر الأفريقية في المناقشات العالمية والمساعدة في مواجهة تحديات السلام والأمن القارية التي يبدو أنها تتكاثر يومًا بعد يوم. وتمثل القمة السنوية فرصة للدول الأعضاء لوضع أجندة لمواجهة هذه التحديات، مع تعزيز قدرة المنظمة على القيام بذلك.

إن العديد من الصعوبات المؤسسية التي تواجه الاتحاد الأفريقي شائعة في المنظمات المتعددة الأطراف الأخرى في وقت يتسم بالاحتكاك الدولي المتزايد. وتنظر الدول الأعضاء إلى الداخل، وتحمي عن كثب صلاحياتها السيادية بدلا من الاستثمار في الأمن الجماعي ومحاربة التوترات الجيوسياسية التي تقوض الجهود التعاونية. وبالنسبة للاتحاد الأفريقي، يشكل المال عائقا رئيسيا أيضا. وتعتمد المنظمة بشكل كبير على التمويل الدولي، الذي يأتي معظمه من الاتحاد الأوروبي، مما يعرضها لانتقادات أفريقية بسبب افتقارها إلى الاستقلال.

ومع ذلك، وعلى الرغم من كل التحديات التي يواجهها، فإن الاتحاد الأفريقي يحتل مكانة فريدة عندما يتعلق الأمر بالدبلوماسية الأفريقية وصنع السلام. وقد اعترف منتدى مجموعة العشرين لأكبر الاقتصادات في العالم بدوره المهم في سبتمبر 2023، عندما جعل الاتحاد الأفريقي عضوا دائما. وبذلك حصل الاتحاد الأفريقي على مقعد على طاولة المناقشات حول القضايا ذات الأهمية الكبرى بالنسبة للدول الأفريقية، مثل إصلاح المؤسسات المالية الدولية. وبعد ثلاثة أشهر، منح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المنظمة فوزاً كبيراً آخر عندما مهد الطريق لاستخدام الاشتراكات المقررة للمساعدة في تمويل عمليات السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

يمكن للمنصات الجديدة والأدوات الجديدة أن تخلق فرصًا جديدة للاتحاد الأفريقي لتعزيز السلام والأمن والازدهار في القارة الأفريقية – كما هو موضح أدناه. ولكن لتحقيق الاستفادة القصوى منها، يتعين على الدول الأعضاء أن تساعد في وضع المنظمة على أسس أقوى. وبينما يجتمع الزعماء في قمة منتصف فبراير/شباط، فلابد أن تكون العديد من القضايا المؤسسية على رأس جدول الأعمال، وبعضها يتعلق بالتعيينات الرئيسية.

أولاً، يتعين على الاتحاد الأفريقي أن يجد وسيلة للتعامل بشكل أفضل مع النزاعات بين اثنين من أكبر مموليه، المغرب والجزائر، والتي تمنع الاتحاد من العمل بسلاسة. وترجع الخلافات إلى أسباب جيوسياسية: فالرباط تعتبر الصحراء الغربية جزءا من أراضيها، لكن الجزائر تدعم الصحراويين بقيادة جبهة البوليساريو التي أعلنت استقلالها. وقد امتد هذا الخلاف الذي طال أمده إلى عملية اختيار رئيس جديد للاتحاد الأفريقي ــ وهو دور شرفي إلى حد كبير ولكنه من المحتمل أن يكون مؤثراً ويتناوب كل عام بين خمس مناطق. وفي بداية قمة 2024، من المقرر أن يقوم الرئيس الحالي، رئيس جزر القمر غزالي عثماني، بتسليم المنصب لمرشح من شمال إفريقيا. وكان كل من المغرب والجزائر مرشحين محتملين لهذا المنصب، مما أدى إلى طريق مسدود. وقد تم طرح موريتانيا كحل وسط محتمل.

وعلى هذه الخلفية، ينبغي للدول الأعضاء التركيز على هدفين. وينبغي أن تكون الأولوية العاجلة هي تشجيع دول شمال أفريقيا على التوحد خلف مرشح وعدم السماح للجدال حول تعيين الرئيس بإخراج القمة عن مسارها. وتتمثل الأولوية على المدى الطويل في تشجيع الجزائر والمغرب على تنحية تفكيرهما الصفري جانباً عندما ينخرطان في عملية صنع القرار في الاتحاد الأفريقي. في كثير من الأحيان، تعارض الجزائر والرباط بشكل تلقائي ما يدعمه الطرف الآخر. ورغم أن إقناعهم بالتغيير قد يكون أمراً بعيد المنال، إلا أن الدول الأعضاء التي تتمتع بنفوذ في هذه العواصم يجب أن تقنعهم بتكاليف نزاعهم على المنطقة وأن تشجعهم على إيجاد تسوية مؤقتة من شأنها أن تسمح للاتحاد الأفريقي بمتابعة مهمته بشكل أكثر فعالية.

ثانيا، ستبدأ المنظمة أيضا العملية الهامة لاختيار رئيس جديد لمفوضية الاتحاد الأفريقي، الذي سيحل محل موسى فقي محمد الحالي. وعلى عكس رئيس الاتحاد الأفريقي، فإن رئيس المفوضية لديه فترة ولاية مدتها أربع سنوات ويدير أمانة المنظمة، وهي مستودع خبراتها المؤسسية. وسيتم اختيار الرئيس الجديد في قمة الاتحاد الأفريقي المقبلة، في عام 2025، وكذلك نائبه وستة مفوضين، الذين يشكلون مع الرئيس القيادة العليا للمفوضية. وفي محاولة لضمان اختيار المرشحين على أساس الجدارة وليس فقط من خلال إبرام الصفقات بين الدول والمناطق، قرر الاتحاد الأفريقي تشكيل لجنة من الشخصيات البارزة التي ستقوم بفحص المرشحين ووضع قائمة مختصرة. ولكن بحلول نهاية عام 2023، كانت ثلاث مناطق فقط من مناطق أفريقيا الخمس قد التزمت بالموعد النهائي لتقديم مرشح للعمل في اللجنة. ولا يبشر التأخر بالخير لعملية سلسة أو نتيجة مثالية.

وينبغي أن يكون الرئيس المستقبلي للمفوضية شخصًا يتمتع بالثقل ويتمتع بجميع المهارات والخبرات اللازمة لسد الانقسامات اللغوية والإقليمية العديدة في الاتحاد الأفريقي. وينبغي له أو لها أن يكون قادراً على قيادة الاتحاد الأفريقي خلال السنوات القليلة التي من المرجح أن تكون صعبة للغاية وأن يمثل القارة على مستوى العالم في وقت حيث هناك حاجة ماسة إلى القيادة الحكيمة. وأمام الدول حتى مايو 2024 لتقديم مرشحيها. وفي اختيار الأسماء، ينبغي لهم أن ينظروا ليس فقط إلى رؤساء الدول ووزراء الخارجية السابقين، بل وأيضاً إلى الأفارقة الذين برعوا في إدارة شؤون الدولة في مجالات أخرى، مثل منظومة الأمم المتحدة. ولأغراض التمثيل المتوازن، ينبغي لهم توسيع المجموعة لتشمل أكبر عدد ممكن من النساء. وينبغي أن ينطبق هذا المبدأ أيضًا على إدراج النوع الاجتماعي على طاولة السلام في النزاعات التي نناقشها أدناه.

وأخيرا، إذا كانت الدول الأفريقية راغبة في نجاح الاتحاد الأفريقي، فإن تعزيز التزامها تجاه المنظمة من شأنه أن يساعد في تحقيق ذلك. ويتوقع زعماء القارة الكثير من الاتحاد الأفريقي، لكنهم غالبا ما يترددون في منحه دعما سياسيا قويا أو دعما ماليا كافيا. وستساعد آلية التمويل الجديدة للأمم المتحدة في دفع تكاليف بعثات السلام، لكنها لن تغطي سوى ما يصل إلى 75% من التكلفة، مما يترك القارة لتسد الفجوة بأموالها الخاصة أو تسعى للحصول على دعم خارجي. وإذا كان الاكتفاء الذاتي هو الهدف، فسوف يكون لزاماً على الدول الأعضاء ــ وخاصة تلك التي تتمتع بأكبر اقتصادات ــ أن تتعمق أكثر في البحث. كما أن المزيد من الدعم المالي للقدرة الدبلوماسية للمنظمة من شأنه أن يعزز فعاليتها. تعاني مكاتب الاتحاد الأفريقي في جميع أنحاء القارة من نقص الموظفين، ويفتقر المبعوثون إلى ميزانيات السفر الأساسية، كما كان الحال مع مبعوث الساحل.

وكلما تمكن الاتحاد الأفريقي والدول الأعضاء فيه من بذل المزيد من الجهود لمعالجة هذه التحديات بسرعة وفعالية، كلما أصبحت المنظمة في وضع أفضل لمواجهة تحديات السلام والأمن والحكم المتداخلة التي تواجهها في العام المقبل. ثمانية من هذه التحديات التي تستحق اهتماما خاصا، والتي سيتم مناقشتها أدناه، تشمل ما يلي:

  1. التعامل بشكل أفضل مع التراجع الديمقراطي.
  2. التحرك للمساعدة في إنقاذ السودان.
  3. الحفاظ على استقرار إثيوبيا.
  4. تجنب التصعيد بين جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا.
  5. إعادة تنشيط الدبلوماسية في منطقة الساحل الأوسط.
  6. وضع صراع الناطقين باللغة الإنجليزية في الكاميرون على جدول الأعمال.
  7. تحديث الشراكة الرئيسية في الصومال.
  8. مساعدة جنوب السودان على التوجه بأمان نحو الانتخابات.

هذه القائمة ليست شاملة ولا تهدف إلى أن تكون كذلك. بل تتلخص الفكرة في اقتراح أجندة للعام المقبل تأخذ في الاعتبار ــ بين أمور أخرى ــ أي الأزمات تبدو أكثر تهديداً للاستقرار الإقليمي، أو تشكل الخطر الأعظم بحدوث كارثة إنسانية، أو التي تبدو أكثر قابلية للحل بمساعدة الاتحاد الأفريقي. ومن الممكن أن تنشأ صراعات جديدة، ومن المحتمل أن تنشأ صراعات قديمة، على نحو يسترعي انتباه الاتحاد الأفريقي. ولكن بينما تتطلع المنظمة إلى عام 2024، يمكنها أن تطمئن إلى أن الوقت المخصص لتحسين بؤر التوتر الثماني هذه سيكون وقتًا جيدًا.

ترجمات أفروبوليسي
المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات 

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟