ترجمات

عودة التغييرات غير الدستورية للحكومة في أفريقيا: التجديد الديمقراطي في عام الانتخابات 28 مارس 2024

باسو ندزندزي
أستاذ مشارك ورئيس قسم السياسة والعلاقات الدولية بجامعة جوهانسبرغ

لينون مونياي
باحث مشارك ومسؤول اتصال الشباب في الأمانة القارية للآلية الأفريقية لمراجعة النظراء

تعميق الديمقراطية في عام الانتخابات المتعددة في أفريقيا لتعزيز السلام والاستقرار في القارة.

تشهد أفريقيا عودة مثيرة للقلق للتغييرات غير الدستورية للحكومات، وهي الظاهرة التي تقوض بشكل مباشر المبادئ الديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان، وسيادة القانون والحكم الرشيد التي تأسس عليها الاتحاد الأفريقي. إن القارة، التي كانت ذات يوم مليئة بالأمل في التقدم الديمقراطي في أعقاب الموجة الديمقراطية في التسعينيات، تواجه الآن واقعاً مثبطاً للهمم من الانقلابات العسكرية وعدم الاستقرار السياسي. وتتطلب هذه القضية الملحة اهتماما جماعيا فوريا من جميع المواطنين الأفارقة من أجل معالجة الأسباب الهيكلية والديناميكية والمثيرة. ومع اقتراب موعد الانتخابات في نصف القارة تقريبًا، قد يكون عام 2024 نقطة تحول – للأفضل أو للأسوأ.

الانقلابات الحديثة في أفريقيا

لقد أثبت الاتحاد الأفريقي، من خلال قانونه التأسيسي لعام 2000، التزامه الراسخ بتعزيز حقوق الإنسان والشعوب، والمبادئ الديمقراطية، والمشاركة الشعبية، والحكم الرشيد. كما أعلنت موقفها الثابت ضد التغييرات غير الدستورية. ينبع مبدأ الاتحاد الأفريقي المتمثل في الرفض التام للمجموعات غير الحكومية من إعلان الجزائر الصادر عن منظمة الوحدة الأفريقية في يوليو/تموز 1999 والذي أكد على المبدأ باعتباره مقدسًا وأساسيًا للقارة. علاوة على ذلك، أنشأ إعلان لومي الصادر في يوليو/تموز 2000 إطارًا للرد على مجموعات التغيير غير الدستوري وحدد سيناريوهات مختلفة يمكن اعتبارها مجموعات التغيير غير الدستوري، بما في ذلك الانقلابات العسكرية ضد حكومة منتخبة ديمقراطيًا؛ وتدخلات المرتزقة ليحلوا محل الحكومة المنتخبة ديمقراطيا؛ استبدال الحكومات المنتخبة ديمقراطيا بالجماعات المنشقة المسلحة وحركات التمرد؛ ورفض الحكومات الحالية التخلي عن السلطة بعد انتخابات حرة ونزيهة ومنتظمة. ويحظى التعريف الذي قدمته منظمة الوحدة الأفريقية بدعم إضافي من الميثاق الأفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكم (2007)، الذي ذهب إلى أبعد من ذلك للتأكيد على أن أي تعديل أو مراجعة دستور يتعارض مع المبادئ الديمقراطية يشكل UCG.

نظرة سريعة على هذا الاتجاه

تكشف الإحصائيات المثيرة للقلق الواردة في تقرير حوكمة أفريقيا لعام 2023 الصادر عن آلية مراجعة النظراء الأفريقية أنه في الفترة من 2003 إلى 2022، كان هناك 18 مجموعة تغيير غير دستوري ناجحة في القارة. وكان الاستيلاء العسكري على السلطة في النيجر في يوليو/تموز 2023 بمثابة الحالة التاسعة عشرة من نوعها، حيث أصبحت شركة التغيير غير الدستوري في الجابون بعد شهر هي الحالة العشرين. لقد كان أيضًا علامة فارقة قاتمة لأنه كان الانقلاب العسكري الناجح رقم 100 في أفريقيا ما بعد الاستعمار (1952-2023).

تميل الانقلابات إلى توليد المزيد من الانقلابات، كما حدث في دول مثل السودان ومالي وبوركينا فاسو والجابون. وتمثل هذه الموجة من الانقلابات زيادة مذهلة بنسبة 229% مقارنة بالعقدين السابقين، وفقا لتقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بعنوان “الجنود والمواطنون: الانقلابات العسكرية والحاجة إلى التجديد الديمقراطي في أفريقيا”. ويشير تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى أن الانقلابات العسكرية لا تقوض الحكم الدستوري فحسب، بل تؤدي أيضاً إلى إدامة الحكم السيئ وخلق الظروف التي تؤدي إلى تآكل حقوق الإنسان والحريات المدنية، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تعزيز مناخ يفضي إلى الانقلابات في المستقبل.

وقد أعرب مجلس رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، إلى جانب مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، عن قلقه العميق إزاء هذا التجدد المثير للقلق للانقلابات العسكرية. وهم يعترفون بأن هذه الانقلابات تقوض الديمقراطية والسلام والأمن والاستقرار في القارة.

أسباب الانقلابات في أفريقيا: ما تقوله البيانات

أسباب التغييرات غير الدستورية للحكومات في أفريقيا متعددة الأوجه ومعقدة. ويحدد تقرير الحوكمة في أفريقيا 2023 العديد من المحفزات، بما في ذلك نزاهة الانتخابات الديمقراطية، وإدارة التنوع، والنظام الدستوري، والحوكمة الاقتصادية، والانتفاضات الشعبية. ويصنف تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هذه الأسباب إلى عوامل هيكلية، وعوامل مباشرة، وعوامل محفزة. وتشمل العوامل الهيكلية التدخل السياسي والعسكري في السياسة، وهشاشة الدولة، وقضايا الشرعية. وتشمل العوامل المباشرة انعدام الأمن، والأداء الحكومي، والخلل الديمقراطي، والتحولات الجيوسياسية، والتحديات الاقتصادية.

كما سلط مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي الضوء على أوجه القصور في الحكم، مثل الجشع، وسوء إدارة التنوع والفرص، والتهميش، وانتهاكات حقوق الإنسان، ورفض قبول الهزيمة الانتخابية، والتلاعب الدستوري، والفساد، باعتبارها محفزات قوية لمجموعات التغيير غير الدستوري.

ولمعالجة هذه الأزمة، يتعين على الدول الأفريقية أن تعمل على تعميق التزامها بالديمقراطية، والمساءلة، والشمولية، والمشاركة، والمصالحة، والحكم الرشيد. وهذا التحول الثقافي ضروري لتعزيز السلام والاستقرار في القارة.

وتؤكد البيانات الواردة من مصادر حسنة السمعة خطورة الوضع. إن مؤشر الديمقراطية التابع لوحدة الاستخبارات الاقتصادية ومؤشر مو إبراهيم للحكم الأفريقي يصنفان بشكل ثابت البلدان الخاضعة حاليا للحكم العسكري على أنها تعاني من سوء الإدارة والعجز الديمقراطي. وتكشف هذه التصنيفات أن تآكل المبادئ الديمقراطية سبق الانقلابات العسكرية.

علاوة على ذلك، يشير استطلاع أفروباروميتر للمواطنين الذي أجري في الفترة 2021-2022 إلى مستوى كبير من عدم الرضا العام عن القادة المنتخبين في هذه البلدان. أعربت أغلبية كبيرة في كل دولة من الدول المتضررة عن دعمها للتدخل العسكري ردًا على إساءة استخدام السلطة من قبل القادة المنتخبين.

علاوة على ذلك، تشير نانا أمواتينج إلى أن أفضل طريقة لفهم الانقلابات العسكرية في أفريقيا هي في سياق الاستعمار الجديد. وفي مقالته بعنوان “الانقلابات العسكرية في أفريقيا: استمرار السياسة بوسائل أخرى؟”، ترى أن القوى الأجنبية، إلى جانب الجهات الفاعلة المحلية، تلعب دورًا مهمًا في هذه الانقلابات، وغالبًا ما تغذي المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية لتعزيز مصالحها.

الانتخابات فرصة واختبار حقيقي

في عام 2024، سيُجري نصف العالم و37% من الدول الإفريقية انتخابات حاسمة. وقد تكون هذه السنة الانتخابية الأكثر أهمية في تاريخ القارة. وسيكون ربع هؤلاء في غرب أفريقيا، بما في ذلك بعض البلدان التي شهدت انقلابات مؤخراً: بوركينا فاسو (بحلول يوليو)، وتشاد (بحلول أكتوبر)، ومالي (لم يتم تحديدها بعد). وقد تعهدت كل هذه الأنظمة تقريباً بالالتزام بالجداول الزمنية للانتقال عندما تولت السلطة. ويرجع الفضل في ذلك إلى الاتحاد الأفريقي، الذي كانت الانقلابات في القارة في أعقابه و”ريادة الأعمال المعتادة” أقصر عمرًا. ومع ذلك، لا يزال من المثير للقلق أن العديد من المجالس العسكرية الحالية إما قامت بتأجيل مواعيد الانتخابات أو أنها غير راغبة في الالتزام بموعد محدد. وفي حالة بوركينا فاسو، أصر الكابتن إبراهيم تراوري على أن الانتخابات لا تشكل أولوية لنظامه، حيث يشير قسم كبير من خطابه إلى قضية مكافحة الإرهاب. وهذا يتجاهل مبدأ الرقابة المدنية: فالجيوش، أياً كانت طبيعة أهدافها الطارئة، هي أدوات للشعب ولا تتمتع بالمشروعية في استخدامها للقوة إلا بقدر ما يرأسها قادة منتخبون ديمقراطياً. ومن المرجح أيضاً أن يكون النظام الذي لا يتمتع بقاعدة شعبية تم اختباره خلال الحملات الانتخابية، ويعمل دون ضوابط وتوازنات، مفرطاً في جهود مكافحة الإرهاب، وفاسداً في تعاملاته المالية، وفي نهاية المطاف، غير فعال.

شهدت غانا والسنغال، وهما معقلان للاستقرار والديمقراطية في غرب أفريقيا، حملات متوترة اتسمت بتمرير مشروع قانون مثير للجدل لمكافحة المثليين لما يبدو أنه أغراض انتخابية محسوبة والسجن السياسي (ثم إطلاق سراحهم لاحقًا) لزعماء المعارضة الرئيسيين. لكنهم سيشهدون أداء الرؤساء الجدد اليمين الدستورية بعد أن استكمل شاغلو المناصب فترة ولايتهم ولم يسعوا إلى الحصول على منصب ثالث. على الرغم من هذا التحول الأخير في الأحداث، لا تزال غانا توضح أن أي بلد يمكن أن ينتقل من جائحة الانقلاب إلى ديمقراطية صحية إلى حد كبير. وبعد أن شهد انقلابات متكررة طوال الستينيات والسبعينيات، تحول المد في عام 1990، عندما عمل جيري رولينغز، الذي وصل إلى السلطة من خلال انقلاب بنفسه، مع المجتمع المدني لوضع التدابير التي تضمن أن تكون الديمقراطية هي طريقة عمل البلاد. كان أحد إجراءاته الرئيسية هو ضمان الرقابة المدنية الحقيقية. وآخر كان يُخضع نفسه للعملية الانتخابية. ولا تثير بلدان مثل بوتسوانا وناميبيا أي قلق، في حين يُنظر إلى بلدان أخرى على أنها “استنتاجات مفروغ منها”. وعلى الرغم من هذه الأنظمة الهجينة والديمقراطيات المعيبة، فإن هذه الاستطلاعات لديها القدرة على تأكيد الديمقراطية وتكون بمثابة مثال لتحقيق تغيير السياسات من خلال صناديق الاقتراع. كما أنها فرصة لملاحظة ما إذا كانت الطغمات العسكرية ملتزمة بالحكم المدني والمسار الديمقراطي كما زعمت. ومن نواحٍ عديدة، هذا هو العام الذي ستسود فيه الديمقراطية أو تتلاشى في جميع أنحاء القارة.

ترجمات أفروبوليسي
المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات 

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟