إصداراتالنشرة الأسبوعية

المشهد الإفريقي في أسبوع: العدد الواحد والثمانون 19 ديسمبر 2023

كلمة المحرر

قراء المشهد الإفريقي، يتجدد اللقاء بكم عبر العدد الجديد من نشرة المشهد الإفريقي الذي يرصد أهم التطورات السياسية في إفريقيا، ونحن على أعتاب عام جديد.

هذا العدد يسلط الضوء على تطورات الوضع في النيجر حيث قررت الإيكواس تعليق عضوية البلاد، بينما تتجه الولايات المتحدة الأمريكية للتعامل مع النيجر في برامج مختلفة، وفي السنغال، قررت المحكمة بإعادة ملف زعيم المعارضة عثمان سونكو والسماح له بخوض المنافسة في الانتخابات الرئاسية بعد أن استبعدته سابق. وفي شرق القارة ما زال الصومال يبحث عن فرص الانتقال، عبر إنهاء المرحلة الانتقالية التي بدأت في أعقاب الحرب الأهلية، ومن المتوقع إرساء قواعد اللعبة السياسية عبر التنافس الحر، بدلا من نظام 4.5 والذي صيغ في ظروف معينة.

أما السودان فما زالت تتوسع فيه رقعة المواجهات في عدد من الولايات التي لم تشهد حربا منذ اندلاع الموجهات الأولى في 15 ابريل الماضي . وفي الوسط تجري تشاد استفتاء حول دستور جديد جاء نتيجة الحوار الشامل، وتهيئة لمرحلة ما بعد مرحلة الحكم الانتقالي. وغيرها من الأخبار التي تغطي المستوى الإقليمي والدولي.

غرب إفريقيا – النيجر

الإيكواس تعلق عضوية النيجر في هيئات صنع القرار بسبب الانقلاب العسكري

رداً على الانقلاب العسكري الأخير في النيجر، اتخذت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS) موقفاً حازماً بتعليق عضوية البلاد في جميع هيئات صنع القرار داخل الكتلة الإقليمية. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي دعت فيه الإيكواس إلى استعادة النظام الدستوري في النيجر بعد الإطاحة بحكومة الرئيس محمد بازوم في 26 يوليو 2023.

وأوضحت مفوضية الإيكواس، في بيان صدر يوم الخميس، موقفها من الوضع في النيجر. وقبل قمة رؤساء الدول والحكومات المنعقدة في 10 ديسمبر/كانون الأول، اعتبرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا الأحداث في النيجر بمثابة محاولة انقلاب، مع الاعتراف بالرئيس بازوم كزعيم شرعي. خلال هذه الفترة، شاركت النيجر بنشاط في هياكل الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، حيث حضر ممثلو حكومتها الاجتماعات التشريعية. لكن القمة شكلت تحولا كبيرا، حيث اعترفت بنجاح الانقلاب في الإطاحة بحكومة الرئيس بازوم.

ونتيجة لذلك، قامت مفوضية الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، مسترشدة بالتزامها بالحكم الديمقراطي والنظام الدستوري، بتعليق مشاركة النيجر في جميع هيئات صنع القرار حتى تتم إعادة الحكم الدستوري إلى البلاد BusinessDay Nigeria

– السنغال

محكمة السنغال تأمر بإعادة زعيم المعارضة سونكو إلى القائمة الانتخابية

قال سيري كليدور لي، محامي سونكو الخميس، إن محكمة سنغالية أمرت بإعادة إدراج زعيم المعارضة المسجون عثمان سونكو في السجل الانتخابي، وهو حكم قد يمهد الطريق أمامه لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في فبراير المقبل. واجه سونكو سلسلة من القضايا أمام المحكمة على مدى العامين الماضيين بتهم تشمل التشهير والاغتصاب، وهو ما ينفيه. فهو مذنب بارتكاب جريمة وصفها قانون العقوبات بأنها سلوك غير أخلاقي تجاه الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً.

وتم القبض عليه في يوليو/تموز بتهمة التمرد، وتم شطبه من القائمة الانتخابية، وهو القرار الذي من المحتمل أن يؤدي إلى استبعاده من انتخابات فبراير/شباط. وجاء سونكو في المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية التي جرت في السنغال عام 2019، ويُنظر إليه على أنه المنافس الرئيسي للمعارضة في السباق لخلافة الرئيس ماكي سال. وقال محام عن الولاية إن الحكومة ستستأنف الحكم Reuters

شرق إفريقيا – السودان

حظر تجوال بولاية الجزيرة بعد هجوم الدعم السريع

أعلنت السلطات بولاية الجزيرة، مساء الجمعة، حظر التجول بين الساعة 18.00م والساعة 6.00 ص عقب هجمات شنتها قوات الدعم السريع على مناطق قريبة من عاصمة الولاية ود مدني. وأصيب العشرات في منطقة أبو حراز، ووصف خبير استراتيجي عسكري هجمات قوات الدعم السريع بأنها “غير منهجية”.

تواصلت اليوم المعارك بين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية قرب عاصمة الجزيرة، مما أثار المزيد من الذعر والخوف بين الأهالي، مع تحرك المعارك باتجاه جسر حنتوب الذي يربط شرق ود مدني بغربه. وفي حوالي الساعة الثامنة من صباح  الجمعة ، اندلع قتال عنيف بين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية في محيط أبو حراز، على بعد حوالي 10 كيلومترات شمال ود مدني. كما حاولت قوات الدعم السريع التسلل إلى مستودعات الوقود والغاز في منطقة قرية أم عليلة شرق المدينة.

وقالت المصادر إن انفجارات وأصوات قصف جوي للقوات المسلحة السودانية وصواريخ مضادة للطائرات أطلقتها قوات الدعم السريع سمعت صباح اليوم الجمعة من منطقة أبو حراز، مما أدى إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى عاصمة الجزيرة وجسر حنتوب. المعارك لم تصل إلى المدينة Allafrica

– الصومال

الصومال: تصاعد التوتر بسبب التغييرات الدستورية المقترحة

يقدم بعض المشرعين الصوماليين تعديلات دستورية مثيرة للجدل لتمهيد الطريق لاعتماد الاقتراع العام ليحل محل النظام الانتخابي الحالي القائم على العشيرة 4.5. وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني، أعلن قسم من البرلمانيين الفيدراليين من مجلس الشعب عن تشكيل تجمع تصحيحي وطني، يقولون إنه يهدف إلى حماية الإطار الدستوري في الصومال.

ويواجه الهيكل السياسي الحالي تحديا من قبل الرئيس حسن شيخ محمود الذي يقود التغيير من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وذلك للتخلص من منصب رئيس الوزراء، واستبدال المنصب بنائب الرئيس… تم تقديم صيغة 4.5 لأول مرة في عام 1997 كترتيب انتقالي لإدارة التمثيل السياسي والحكومي على المستوى الفيدرالي، في أعقاب اندلاع الحرب الأهلية في الصومال.

أعطى ترتيب تقاسم السلطة هذا نصيبًا كاملاً من السلطة لأربع عشائر رئيسية ونصف نصيب لمجموعة من العشائر الأصغر… وتشير التغييرات الجذرية المقترحة إلى أن البلاد سيكون لديها حزبان سياسيان للتنافس ديمقراطيًا في نظام شخص واحد. التصويت في الانتخابات الفيدرالية…إن التحرك لقلب النظام السياسي في الصومال من البرلماني إلى الرئاسي يواجه رياحًا معاكسة، حيث يرى الكثيرون أن التغييرات هي وسيلة لمركزية السلطة في الرئاسة The Africa Report

– رواندا

رواندا تجري انتخابات رئاسية في يوليو المقبل

ستجري رواندا انتخابات رئاسية وبرلمانية في 15 يوليو من العام المقبل، حسبما ذكرت لجنة الانتخابات، الثلاثاء، ومن المقرر أن يترشح الرئيس بول كاجامي لولاية رابعة. ويحكم كاجامي (66 عاما) الدولة الإفريقية غير الساحلية بقبضة من حديد لعقود. قاد تعديلات دستورية مثيرة للجدل في عام 2015 سمحت له بالترشح لمزيد من الفترات والبقاء في السلطة حتى عام 2034. أصبح كاغامي، زعيم المتمردين السابق، رئيسًا في أبريل 2000 لكنه أصبح الزعيم الفعلي للبلاد منذ نهاية الإبادة الجماعية عام 1994.

أعيد إلى منصبه – بأكثر من 90 بالمائة من الأصوات – في انتخابات 2003 و2010 و2017… وبينما تدعي رواندا أنها واحدة من أكثر الدول استقرارا في أفريقيا، تتهم جماعات حقوق الإنسان كاغامي بالحكم في مناخ من الخوف وخنق المعارضة وحرية التعبير AFP

– إثيوبيا

إثيوبيا تعتقل وزير السلام السابق بسبب صلاته المزعومة بجماعة متمردة محظورة

تم فصل وزير السلام الإثيوبي واعتقاله بسبب صلاته المزعومة بجماعة متمردة محظورة بعد أن نشر سلسلة من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي انتقد فيها الحكومة. أصدرت الشرطة الفيدرالية بيانًا يوم الثلاثاء اتهمت فيه تاي دنديا “بالتعاون مع القوى المناهضة للسلام التي تحاول تدمير إثيوبيا” والانتماء إلى جيش تحرير أورومو، المحظور كمنظمة إرهابية… ويشن جيش تحرير الأرومو حملة طويلة من التمرد ضد الحكومة. وتدعي أنها تناضل من أجل تمثيل أكبر للأورومو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، لكنها متهمة بشن هجمات على أساس عرقي على مجموعات أخرى.

وفي الوقت نفسه، اتهمت جماعات حقوق الإنسان الحكومة باستهداف المدنيين في حملتها العسكرية ضد جيش التحرير الشعبي. تاي، وهو من عرقية الأورومو، هو عضو بارز في الحزب الحاكم، لكنه أصبح ينتقد بشكل متزايد رئيس الوزراء أبي أحمد… يوم الاثنين، نشر تاي خطاب إقالته من أبي على فيسبوك ووصف رئيس الوزراء بأنه “بربري”. الذي “يلعب بدم الإنسان AP

وسط إفريقيا – تشاد

استفتاء لإنهاء الحكم العسكري عام 2024

في 17 ديسمبر/كانون الأول، يصوت أكثر من ثمانية ملايين تشادي في استفتاء على دستور جديد، بحسب اللجنة الوطنية المكلفة بتنظيم الاستفتاء الدستوري. ولكن يبدو أن الاقتراع كان لصالح الجنرال محمد إدريس ديبي منذ البداية، وذلك ببساطة لأن الحكومة لم تحترم توصية الحوار الوطني بالسماح للشعب باختيار شكل الدولة.

حتى لو كان جزء من المعارضة يدعو إلى الفيدرالية، فسيتم اقتراح مشروع قانون واحد فقط، وهو مشروع قانون الدولة الوحدوية، الذي تدعمه الحكومة…يبدو أن الجانب “نعم” سيفوز بالتأكيد: فالحكومة تشن حملة قوية سحق حملة الرفض، ويستند جزئياً إلى حشد أنصار نجاح ماسرا، المعارض الذي وقع اتفاقاً مبدئياً مع الجيش في نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

يتمتع هذا التحالف بفرصة جيدة في مواجهة المعارضة المنقسمة التي كانت هدفًا للقمع العنيف لأكثر من عام… ويدعو البرنامجان الرئيسيان للأحزاب المعادية للمجلس العسكري إلى المقاطعة، ويطرحان شعار “أوقفوا الاستفتاء”. ملصقات عليها صلبان حمراء كبيرة حيثما أمكنهم ذلك. ويأملون أن تؤدي نسبة الإقبال المنخفضة إلى نزع الشرعية عن جنرال يتهمونه بإدامة “سلالة ديبي” التي استمرت 33 عامًا Africa news

المشهد الإفريقي في أسبوع: العدد الواحد والثمانون 19 ديسمبر 2023

الشؤون الإقليمية

القادة الإقليميون يعترفون بالمجلس العسكري في النيجر ولكنهم يسعون للعودة السريعة إلى الديمقراطية

اعترف رؤساء دول غرب أفريقيا، الأحد، رسميًا بالمجلس العسكري الحاكم في النيجر، لكنهم قالوا إن العقوبات التي فرضوها لإحباط انقلاب يوليو/تموز في البلاد ستظل قائمة حتى مع شروعهم في خطوات لفترة انتقالية “قصيرة” إلى الحكم المدني. وقال عمر أليو توراي، رئيس الكتلة الإقليمية لمفوضية إيكواس، خلال اجتماع الكتلة في جنيف، إن فريقا من رؤساء الدول سيعمل مع المجلس العسكري “للاتفاق على برنامج انتقالي قصير” مقارنة بالسنوات الثلاث التي اقترحها العسكريون في وقت سابق.

كما طالب الزعماء بالإفراج الفوري وغير المشروط عن بازوم المعتقل منذ الانقلاب في يوليو/تموز الماضي. لكنهم التزموا الصمت بشأن إعادته إلى منصب الرئيس. وقال توراي إن العقوبات الإقليمية المفروضة على النيجر لن يتم تخفيفها إلا إذا وافق المجلس العسكري على مطالب المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، مضيفا أن الفشل في القيام بذلك سيؤدي إلى قيام الكتلة “بالاحتفاظ بجميع العقوبات بما في ذلك استخدام القوة ومطالبة الاتحاد الأفريقي والقوات المسلحة”. جميع الشركاء الآخرين لفرض عقوبات على أعضاء المجلس الوطني لحماية الوطن وشركائهم AP

الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يجددان دعمهما لاتفاق الجزائر ويدعوان إلى السلام بين إثيوبيا وإريتريا

دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إثيوبيا وإريتريا إلى العمل معًا لتنفيذ اتفاق الجزائر، وهو اتفاق سلام تم توقيعه بين حكومتي البلدين في ديسمبر/كانون الأول 2000 لترسيم الحدود المشتركة. وفي بيان منفصل صدر بمناسبة الذكرى الثالثة والعشرين لتوقيع الاتفاقية، أكدت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي دعمهما للاتفاقية… ونصت الاتفاقية على أن الدولتين، الخارجتين للتو من حرب مكلفة استمرت عامين، ستقبلان قرار لجنة الحدود الإريترية الإثيوبية (EEBC) باعتباره “نهائيًا وملزمًا”.

ومع ذلك، عندما أصدرت لجنة EEBC قرارها بمنح مدينة بادمي، مركز الحرب التي أودت بحياة العشرات والآلاف من الجانبين، إلى إريتريا، تراجعت إثيوبيا عن التزامها الذي أدى إلى حالة من اللاحرب واللاسلم بين الجانبين لمدة ستة عشر عامًا  وإحباط المجتمع الدولي. لكن في يونيو/حزيران 2018، قبلت إثيوبيا بالكامل اتفاق الجزائر، الذي مهد الطريق لاستعادة العلاقات بين البلدين وتمكينهما من القتال جنبًا إلى جنب خلال حرب تيغراي التي دامت عامين. وجاءت تصريحات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وسط تصاعد التوتر بين البلدين بعد مطالبة إثيوبيا الأخيرة بالوصول إلى البحر الأحمر Addis Standard

تحذر المجموعة الأفريقية من فشل مؤتمر Cop 28 في تمويل التكيف مع المناخ حتى الآن

حذر كبير مفاوضي المجموعة الأفريقية من أن التمويل العادل والمنصف للتكيف مع المناخ هو مسألة حياة أو موت بالنسبة للقارة الأفريقية، لكن المحادثات في مؤتمر كوب 28 حتى الآن فشلت في تحقيق نتائج. تتم مناقشة التكيف كجزء من عملية التقييم العالمي (GST)، وهو تقييم لمدى تقدم العالم في تنفيذ الالتزامات التي تم التعهد بها في اتفاق باريس لعام 2015.

ومن المقرر أيضًا أن يكتمل الهدف العالمي الذي طال انتظاره بشأن التكيف (GGA) – وهو التزام جماعي اقترحته المجموعة الأفريقية في عام 2013 وتم وضعه بموجب اتفاق باريس – لدفع العمل السياسي والتمويل من أجل التكيف على نفس نطاق التخفيف في دبي. لكن التقدم كان بطيئا، ولم تتفق البلدان بعد على أهداف ومبادئ توجيهية قابلة للقياس، ناهيك عن التوصل إلى إطار عملي واتفاقيات تمويل تعكس إلى حد ما العبء الواقع على البلدان النامية، وخاصة في أفريقيا.

ومن غير الواضح ما إذا كانت النتيجة الموعودة سيتم تحقيقها، حيث فشلت البلدان حتى الآن في الاتفاق على مسودة النص… “نحن في حالة طوارئ للتكيف وسكاننا الضعفاء يعانون. وقال إفرايم موبيا شيتيما، وهو زامبي يرأس مجموعة المفاوضين الأفريقيين: “يتعين على العالم أن يتحرك ويتخذ خطوات لسد فجوة التكيف من خلال التمويل الجيد حتى لا يتخلف الأفارقة عن الركب” The Guardian

الشؤون الدولية

الولايات المتحدة تستثمر في أفريقيا في محاولة لمواجهة النفوذ الصيني

أبرمت الولايات المتحدة مئات الصفقات بقيمة 14.2 مليار دولار مع دول أفريقية خلال العام الماضي، في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن مواجهة النفوذ المتزايد للصين في القارة. وتمثل اتفاقيات التجارة والاستثمار الجديدة البالغ عددها 547 زيادة بنسبة 67% عن عام 2022 في عدد وقيمة الصفقات المبرمة، وفقًا لبريتش روبنسون، منسق مبادرة التجارة والأعمال “ازدهار أفريقيا”، وهو برنامج يربط بين الشركات الأمريكية والأفريقية.

[خلال مؤتمر صحفي افتراضي في 12 كانون الأول (ديسمبر)، قال روبنسون إن مبادرة الأمن الرئاسي والوطني تهدف إلى تعزيز الشراكات الاستراتيجية والاقتصادية من خلال تعبئة تدفق التجارة والاستثمار في الاتجاهين، والشباب هم المفتاح لتحقيق هذا الهدف… جود ديفيرمونت قال المدير الأول للشؤون الأفريقية بمجلس الأمن القومي الأمريكي، إن هذا العام كان عامًا قياسيًا بالنسبة للعلاقات الأمريكية الأفريقية، حيث واصلت الولايات المتحدة التزامها باستثمار حوالي 55 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات… ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تعمل واشنطن على تعميق مشاركتها مع أفريقيا، حيث تعمل الصين على توسيع نفوذها من خلال البنية التحتية والاستثمار والقروض، من بين مبادرات أخرى  VOA

دبلوماسي يقول إن الولايات المتحدة تخطط لاستئناف الشراكة مع النيجر

قال دبلوماسي أمريكي يوم الأربعاء بعد اجتماع مع القادة العسكريين الذين استولوا على السلطة في انقلاب في يوليو تموز إن الولايات المتحدة تعتزم استئناف التعاون الأمني والتنموي مع النيجر بشرط أن تتخذ خطوات لاستعادة الديمقراطية. وقالت مساعدة وزير الخارجية للشؤون الأفريقية “مولي في” إنها التقت بكبار الوزراء في المجلس العسكري الحاكم في النيجر – المعروف باسم CNSP – وشجعتهم على الإعلان عن جدول زمني للانتقال السريع إلى الحكم الديمقراطي. وحليفتها واشنطن في قتالها ضد المتمردين الإسلاميين الذين قتلوا آلاف الأشخاص في منطقة الساحل بغرب أفريقيا.

وقطعت الولايات المتحدة، مثل فرنسا وشركاء غربيين آخرين، المساعدات عن النيجر بعد الانقلاب العسكري. لكنها لم تسحب قواتها، مما أتاح المجال لاستئناف التعاون…على مدى العقد الماضي، قامت القوات الأمريكية بتدريب القوات النيجرية على مكافحة الإرهاب وأدارت قاعدتين عسكريتين… وقالت في إنها حثت المجلس العسكري على الرد بشكل إيجابي على العرض. لإجراء مفاوضات رفيعة المستوى مع مجموعة غرب أفريقيا (ECOWAS) Reuters

تقرير: روسيا قامت بغسل 2.5 مليار دولار من الذهب الأفريقي منذ فبراير 2022

قام الكرملين بغسل 2.5 مليار دولار من الذهب الأفريقي منذ بداية الغزو الشامل لأوكرانيا، وفقًا لتقرير صادر عن مجموعة دولية من الباحثين ونشطاء حقوق الإنسان نُشر في 12 ديسمبر… وركز البحث على عمليات فاغنر في ثلاثة بلدان أفريقية، يوضح كل منها طريقة مختلفة لاستخراج الموارد.

وفي جمهورية أفريقيا الوسطى، أفادت التقارير أن إحدى شركات واجهة فاغنر مُنحت الحقوق الحصرية في منجم نداسيما، وهو أكبر منجم للذهب في البلاد، في مقابل دعم النظام الاستبدادي. وفي السودان، أصبحت فاغنر المشتري المهيمن للذهب غير المعالج في البلاد من خلال مصفاة كبرى تسيطر عليها روسيا، حسبما ذكر التقرير.

ويُزعم أيضًا أن مجموعة المرتزقة متورطة في تهريب الذهب. وتمكن مسؤولو الجمارك السودانيون من التعرف على عدد من الطائرات العسكرية الروسية المحملة بالمعدن النفيس. أخيرًا، في مالي، يقال إن فاغنر تحصل على حوالي 10.8 مليون دولار شهريًا لدعم المجلس العسكري في البلاد، والذي يعتمد بدوره على عدد صغير من شركات التعدين الدولية للحصول على معظم عائداته الضريبية The Kyiv Independent

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟