إصداراتالنشرة الأسبوعية

المشهد الإفريقي في أسبوع: العدد التاسع والسبعون 4 ديسمبر 2023

كلمة المحرر

يطل هذا العدد من المشهد الإفريقي، وما تزال عدد من الدول الإفريقية تعاني اضطرابات أمنية وبعضها يمر بفترة انتقال سياسي، مع أوضاع إقليمية غير مواتية.

تشهد تشاد استفتاء على دستور جديد، كنتيجة للحوار الشامل الذي جرى منذ ما يزيد على عام، وتشهد سيراليون تململا واضحا، وقد جرت عدد من المحاولات الانقلابية، خلال الشهرين الأخيرين، ما يدعوا إلى القلق من حدوث انقلاب يزيد اضرابات منطقة الساحل وغرب إفريقيا، كما أن دولة توغو تستعد لانتخابات جدية في 2024، وإذا اتجهنا شرقا نجد أن جنوب السودان، يعاني مرارة الخلافات بين الرئيس ونائبه، والقوى السياسية التي تؤيد كل طرف، كما نجد أن مجلس الأمن الدولي رفع حظر استيراد الأسلحة عن الصومال لكي يتمكن من مواجهة تهديدات حركة الشباب المجاهدين.

على المستوى الإقليمي، تتجه إيكواس لعقد قمة في العاشر من ديسمبر الجاري وسط خلافات وانسحابات من المجموعة، ما يهدد وجودها، وينذر بتلاشي المنظمة التي تأسست منذ وقت طويل وساهمت في حل عديد المشكلات.

المشهد الإفريقي في أسبوع: العدد التاسع والسبعون 4 ديسمبر 2023

 

غرب إفريقيا – توغو

توغو تعلن إجراء الانتخابات بحلول أوائل عام 2024

أعلنت حكومة توغو، الاثنين، أن الانتخابات التشريعية والإقليمية المقبلة ستجرى “في موعد لا يتجاوز نهاية الربع الأول من عام 2024″. ويعكس الجدول الزمني المقترح الوعد الذي قطعه الرئيس فور غناسينجبي في ديسمبر من العام الماضي بإجراء الانتخابات في غضون 12 شهرًا. وقاطعت المعارضة الانتخابات التشريعية والإقليمية الأخيرة، التي جرت عام 2018، ونددت بـ”المخالفات” في التعداد السكاني.

هذه المرة، تأمل المعارضة في تحدي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم ودعت إلى زيادة التسجيل. اعترضت المعارضة في توغو يوم الثلاثاء على السجل الانتخابي الذي صادقت عليه منظمات دولية، قائلة إنها لا تزال تخشى حدوث تزوير في الانتخابات المقبلة. ويتولى رئيس دولة توغو السلطة منذ عام 2005 بعد وفاة والده الجنرال إياديما غناسينغبي، الذي حكم البلاد. البلاد لمدة 38 عاماً. منذ توليه منصبه، فاز فوري غناسينجبي في كل الانتخابات، على الرغم من أن المعارضة اعترضت على تلك النتائج  AFP

-النيجر

المجلس العسكري في النيجر يلغي قانونًا رئيسيًا أدى إلى إبطاء هجرة الأفارقة  إلى أوروبا

وقع المجلس العسكري في النيجر مرسوما يلغي قانون 2015 الذي تم سنه للحد من تهريب المهاجرين المسافرين من الدول الأفريقية عبر طريق الهجرة الرئيسي في النيجر في طريقهم إلى أوروبا، وفقا لتعميم حكومي صدر يوم الاثنين. فهي بوابة من غرب أفريقيا إلى الصحراء الكبرى، وكانت طريقا رئيسيا للأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى ليبيا لعبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، ولأولئك الذين يعودون إلى ديارهم بمساعدة الأمم المتحدة.

لكن الطريق أصبح أيضا مكانا مربحا لمهربي البشر، مما دفع حكومة النيجر، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، إلى التوقيع على قانون عام 2015 لوقف حركة ما لا يقل عن 4000 مهاجر، الذين تقدر الأمم المتحدة أنهم يسافرون عبر أغاديز كل أسبوع دون وثائق سفر. ويمنح القانون قوات الأمن والمحاكم سلطة ملاحقة المهربين الذين يواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات في حالة إدانتهم. وبينما حول القانون النيجر إلى مركز للهجرة يأوي آلاف المهاجرين الذين تتم إعادتهم إلى بلدانهم، أشار مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أيضًا إلى أنه “دفع المهاجرين إلى البحث عن طرق هجرة خطيرة بشكل متزايد، مما أدى إلى زيادة مخاطر انتهاك حقوق الإنسان”  AP

-سيراليون

وزير الإعلام السيراليوني يقول إن الهجوم الذي وقع نهاية الأسبوع كان انقلابا فاشلا

قالت حكومة سيراليون يوم الثلاثاء إن الهجمات على عدة مواقع في العاصمة فريتاون يوم الأحد كانت محاولة فاشلة للإطاحة بالحكومة التي يقودها في الغالب الحراس الشخصيون للرئيس السابق أرنست باي كوروما. وقال وزير الإعلام في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا تشيرنور باه ورئيس أركان الدفاع اللفتنانت جنرال باتريك لا فاهون في مؤتمر صحفي إن الرئيس السابق لا يمكن أن يكون له صلة مباشرة بالمؤامرة لكن التحقيقات مستمرة.

قالت السلطات في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا إن عمليات إطلاق النار في السجون ومواقع أخرى يوم الأحد أدت إلى إطلاق سراح حوالي 2200 سجين وقتل أكثر من 20 شخصًا. وبحلول يوم الاثنين، عاد الهدوء… وتم القبض على 13 ضابطا عسكريا ومدنيا في أعقاب الحادث، حسبما قال الوزير باه في مؤتمر صحفي، مضيفا أن أكثر من عشرين شخصا، من بينهم خمسة برتبة رائد في الجيش واثنان من النقيب، كانوا على قائمة المطلوبين بعد الهجوم.

وتشهد سيراليون، التي لا تزال تتعافى من الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1991 و2002 والتي راح ضحيتها أكثر من 50 ألف شخص، حالة من التوتر منذ إعادة انتخاب بيو في يونيو/حزيران. وقد رفض مرشح المعارضة الرئيسي النتيجة وشكك فيها الشركاء الدوليون بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي Reuters

شرق إفريقيا

-الصومال

قرر مجلس الأمن الدولي رفع حظر السلاح عن الصومال المفروض منذ العام 1992.

وافق المجلس المكون من 15 عضوًا على مشروع القرار بالإجماع خلال تصويت أجراه، الجمعة. وجاء في القرار أن “هدفه الرئيسي يتمثل في تخفيف تهديد حركة الشباب”.

وفي كلمة عقب التصويت، أوضح مندوب الصومال الدائم لدى الأمم المتحدة أبو بكر ضاهر عثمان أن القرار “سيساهم في مكافحة الصومال للتهديدات الأمنية”. ويفرض مجلس الأمن حظر سلاح على الصومال منذ العام 1992 من أجل منع سقوط أسلحة الجيش وذخائره ومواد تصنيع القنابل في أيدي حركة الشباب. ويخوض الصومال منذ سنوات حربا ضد حركة “الشباب” التي أُسست مطلع 2004، وتتبع فكريا لتنظيم “القاعدة” وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة مئات الأشخاص AA

جنوب السودان

الرئيس كير يقيل حاكم ولاية و3 وزراء بينهم وزير شؤون الرئاسة

أقال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت مساء الاثنين حاكم ولاية وثلاثة وزراء وطنيين في تعديل وزاري مصغر…وبموجب المرسوم، أقال كير وزير شؤون الرئاسة الدكتور برنابا ما ريال بنجامين، ووزير التجارة والصناعة كول أثيان دينج، وزير الخدمة العامة بانجاسي جوزيف باكاسورو وحاكم ولاية واراب ما نهيم بول مالك… وفي مرسوم منفصل، عين الرئيس بانجاسي جوزيف باكاسورو وزيرًا جديدًا للشؤون الرئاسية وويليام أنيون كول وزيرًا جديدًا للتجارة والصناعة.

كما عين داك دوب بيتشيوك وزيرًا جديدًا للخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية، وكول مور حاكمًا جديدًا لولاية واراب. وجميع المسؤولين المعينين أعضاء في الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة بقيادة الرئيس كير. ومن المقرر أن يتوجه جنوب السودان إلى صناديق الاقتراع للمرة الأولى العام المقبل بموجب اتفاق السلام المبرم عام 2018 والذي أنهى حرباً أهلية دامية في البلاد. أصغر دولة في العالم. لكن حكومة الوحدة الانتقالية الهشة فشلت في الوفاء بالعديد من البنود الرئيسية في اتفاق السلام، ولا تزال هناك شكوك داخل المجتمع الدولي والمواطنين حول إمكانية الوفاء بالموعد النهائي للانتخابات Radio Tamazuj

وسط إفريقيا – تشاد

الاستفتاء الدستوري في تشاد يعد بمرحلة انتقالية دون تغيير أو استقرار

يعد الاستفتاء الدستوري في تشاد، المقرر إجراؤه في 17 ديسمبر/كانون الأول، أحدث خطوة يتخذها المجلس العسكري بقيادة الجنرال محمد ديبي لإدارة عملية انتقالية تحافظ على الخلافة الوراثية لسلالة ديبي والجيش باعتباره لاعبًا سياسيًا مركزيًا في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 18 مليون نسمة.

وتمتد على ستة جيران في منطقة الساحل المضطربة. انتقد المجتمع المدني وزعماء المعارضة عملية الاستفتاء لافتقارها إلى الشمولية وفشلها في مراعاة الاهتمامات الرئيسية للمعارضة السياسية مثل الترهيب، وانعدام حرية التعبير والتجمع، وهيئة حزبية لإدارة الانتخابات، والنظر في لامركزية السلطة في البلاد. خامس أكبر دولة من حيث اليابسة في أفريقيا. وقد دعت معظم أحزاب المعارضة إلى التصويت بـ “لا” أو مقاطعة الاستفتاء…

ويبدو أن الاستفتاء الدستوري المقرر في ديسمبر/كانون الأول يهدف إلى توفير غطاء من المصادقة على استمرار المجلس العسكري في إدارة المرحلة الانتقالية المؤدية إلى الانتخابات الرئاسية في أكتوبر/تشرين الأول 2024. ويعكس نمط التأخير والتعتيم التكتيكات القديمة التي اتبعها إدريس ديبي، الذي وصل إلى السلطة بالقوة في عام 1990، ثم احتفظ بها لمدة ثلاثة عقود من خلال التهرب من تحديد فترات الولاية، ومقاومة الدعوات إلى الإصلاح الديمقراطي، وإخماد العديد من الثورات المسلحة Africa Center for Strategic Studies

جنوب إفريقيا – مدغشقر

محكمة مدغشقر تؤكد انتخاب أندري راجولينا رئيساً للبلاد

أكدت المحكمة الدستورية في مدغشقر إعادة انتخاب الرئيس أندري راجولينا بعد انتخابات مثيرة للجدل جرت قبل أسبوعين. وقالت المحكمة إن راجولينا حصل على 59% من الأصوات، مما أعلن انتخابه لولاية ثالثة. ورفضت شكاوى المعارضة بشأن مصداقية التصويت الذي سجل نسبة إقبال منخفضة بلغت 46%.

وقاطعت معظم أحزاب المعارضة الانتخابات…وسحب عشرة من أصل 13 متنافساً للرئاسة ترشيحاتهم، لكن بقيت أسماؤهم على ورقة الاقتراع. وقد أثاروا مخاوف بشأن مصداقية الانتخابات وطلبوا من أنصارهم عدم التصويت، ومن هنا جاءت نسبة المشاركة المنخفضة التي تعتبر الأدنى في تاريخ الدولة الجزيرة. ونددوا أيضا بمحاولة راجولينا لولاية ثالثة وبصلاحية ترشيحه نظرا لجنسيته الفرنسية المزدوجة. لكن المحكمة الدستورية رفضت في وقت سابق محاولتهم إلغاء قرار راجولينا بفترة ولاية جديدة BBC

الشؤون الإقليمية

التدافع الجديد على أفريقيا”: كيف أبرم شيخ الإمارات بهدوء صفقات الكربون لغابات أكبر من المملكة المتحدة

بصفته رئيسًا لشركة بلو كاربون، التي لم يتجاوز عمرها عامًا واحدًا، أعلن الشيخ أحمد دلموك آل مكتوم عن عدة صفقات استكشافية مع الدول الإفريقية التي تعد موطنًا لملاذات الحياة البرية الحيوية ونقاط التنوع البيولوجي، للحصول على أراضٍ تمثل مليارات الدولارات من التعويضات المحتملة من الربح. وليس لدى الشيخ خبرة سابقة في مشاريع الحفاظ على الطبيعة. وحتى الآن، تغطي الصفقات خمس مساحة زيمبابوي، و10% من ليبيريا، و10% من زامبيا، و8% من تنزانيا، وهو ما يعادل مساحة إجمالية تعادل مساحة المملكة المتحدة.

في أكتوبر/تشرين الأول، وقعت شركة “بلو كاربون” أحدث صفقاتها بشأن “ملايين” الهكتارات من الغابات في كينيا… وتأتي الاتفاقيات وسط تدقيق واسع النطاق لقدرة أسواق الكربون على تمويل التخفيف من آثار تغير المناخ بشكل فعال مع حماية التنوع البيولوجي وحقوق المجتمعات. وقد سلط بعض المشاركين في هذه الصفقات الضوء على أن أسواق الكربون توفر الدعم المالي الذي تشتد الحاجة إليه للبلدان الأفريقية حيث لم تكن المصادر الأخرى لتمويل المناخ متوفرة. ومع ذلك، أعرب آخرون عن مخاوفهم، قائلين إن حجم صفقات الأراضي يرقى إلى “تدافع جديد على أفريقيا Guardian

الإيكواس تقرر عقد قمة  في 10 ديسمبر في أبوجا

أعلنت رئاسة كوت ديفوار يوم الخميس أن القمة المقبلة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، التي تمر بأزمة بعد سلسلة من الانقلابات العسكرية الأخيرة، ستعقد في 10 ديسمبر في أبوجا. وذكر بيان صحفي صادر عن الرئاسة عقب اجتماع في أبيدجان يوم الأربعاء بين رئيس دولة كوت ديفوار الحسن واتارا ورئيس كوت ديفوار، أن “القمة العادية المقبلة” للإيكواس” ستعقد في 10 ديسمبر/كانون الأول في أبوجا” العاصمة النيجيرية.

لجنة المنظمة الإقليمية، عمر عليو توراي. انعقدت القمة الأخيرة في بداية أغسطس/آب، وكانت مخصصة بالكامل للوضع في النيجر، في أعقاب الانقلاب العسكري في 26 يوليو/تموز الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد بازوم، الذي ظل منذ ذلك الحين محتجزاً في مقر إقامته في نيامي. من بين الدول الأعضاء الخمسة عشر في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، حكم أربعة منذ عام 2020 من قبل قادة عسكريين في أعقاب الانقلابات: مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا. وتم تعليق عضوية الجميع منذ ذلك الحين في المنظمة، وبالتالي لن يتم تمثيلهم في قمة أبوجا Africa news with AFP

من إثيوبيا إلى جنوب أفريقيا: التكلفة البشرية لطريق الهجرة المهمل

يعد الطريق الجنوبي إلى جنوب أفريقيا واحدًا من ثلاثة ممرات رئيسية للهجرة تنقل الأشخاص خارج القرن الأفريقي. ولكن على عكس الطريقين الأكثر شهرة – التوجه شرقاً إلى دول الخليج، أو شمالاً إلى أوروبا – فإن هذا الطريق موثق بشكل سطحي وغير مفهوم بشكل جيد. ونتيجة لذلك، يميل خبراء الهجرة ووكالات المعونة والسلطات الحكومية إلى التغاضي عن ديناميكيات وخسائر هذه الأعمال السرية…من الصعب قياس عدد الأشخاص الذين يستخدمون الطريق للوصول إلى جنوب أفريقيا – واحدة من أكثر الطرق تطوراً في القارة اقتصاديا.

ويُعتقد أن حجم الأشخاص الذين يسافرون على طوله أكبر من أولئك الذين يسلكون الطريق الشمالي إلى أوروبا، ولكنه أقل بكثير من أولئك الذين يسافرون من القرن الأفريقي إلى دول الخليج… وكثيرون، وربما معظم، الإثيوبيين والصوماليين غير المسجلين التي تجعله يصل إلى جنوب أفريقيا ويتقدم بطلب اللجوء. وفي الأشهر الستة الأولى من هذا العام، طلب ما يزيد قليلاً عن 23,000 إثيوبي و2,600 صومالي اللجوء في جنوب إفريقيا، وفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ويشير هذا إلى أن عدد الأشخاص الذين يسافرون على الطريق الجنوبي سنويًا قد يقترب من 50000 شخص The New Humanitarian

استراتيجية الاتحاد الأفريقي والإيكواس ومنظمات المجتمع المدني ضد التراجع الديمقراطي في أفريقيا

تحدث كبار المسؤولين في [الاتحاد الأفريقي والإيكواس] في أكرا، غانا، يوم الأربعاء، في اليوم الأول من المؤتمر السنوي الثاني لشبكة التضامن من أجل الديمقراطية في غرب أفريقيا (WADEMOS)، وهي هيئة من منظمات المجتمع المدني من جميع أنحاء المنطقة دون الإقليمية. قال [مفوض الإيكواس للشؤون السياسية والسلام والأمن عبد الفتو موسى] إن إدارة مفوضية الإيكواس تعمل على تعزيز الارتباطات مع منظمات المجتمع المدني من أجل “تعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد والتنمية المستدامة كطريق لتسريع تحقيق رؤية الإيكواس 2050”. “… التي تحل محل رؤية 2020 التي انتهت صلاحيتها، تعلن أن الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا يجب أن تصبح، في غضون 30 عامًا، مجتمعًا للشعوب والتكامل الاقتصادي.

[قال بانكول أديوي، مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن]، إن خطط الاتحاد الأفريقي، في 2024، “لتجديد تنفيذ إعلان أكرا بشأن التغييرات غير الدستورية للحكومة”. يؤكد إعلان أكرا على “عدم التسامح مطلقًا مع الإطاحة بالحكومات المنتخبة دستوريًا، بما في ذلك التلاعب بالدساتير من قبل شاغلي المناصب وجميع الأشكال الأخرى من التغييرات غير الدستورية للحكومة، فضلا عن نصيحته بأن فترة مستقرة من الحكومة الدستورية والإدارة السليمة للاقتصاد يمكن أن تؤدي إلى الرخاء الشامل لأفريقيا  Premium Times

التحالف بين الدول التي تعرضت للانقلابات في منطقة الساحل يُنظر إليه على أنه أداة للشرعية

اجتمعت ثلاث دول في غرب إفريقيا بقيادة المجالس العسكرية الأسبوع الماضي لتعزيز التحالف المشكل حديثًا والذي وصفه بعض المحللين يوم الجمعة بأنه محاولة لإضفاء الشرعية على حكوماتها العسكرية وسط عقوبات مرتبطة بالانقلابات وتوتر العلاقات مع الجيران…خلال اجتماعاتهم، وتعهد الزعماء بالتعاون الأمني والسياسي في إطار تحالف دول الساحل، وهي شراكة أعلنتها الدول الثلاث في سبتمبر كإجراء للمساعدة في مكافحة العنف المتطرف الذي يكافح كل منهم معه وعبر منطقة الساحل، وهي منطقة قاحلة شاسعة جنوب شرق أفريقيا.

الصحراء الكبرى… لكن في الواقع، فإن الشراكة “هي في جزء منها محاولة لترسيخ وإضفاء الشرعية على حكوماتهم العسكرية” أكثر من معالجة التطرف العنيف الذي لديهم قدرة محدودة على محاربته، حسبما قال نيت ألين، الأستاذ المشارك. في المركز الأفريقي للدراسات الاستراتيجية. وقد ساهم العنف في جميع أنحاء منطقة الساحل في تصاعد الانقلابات الأخيرة في المنطقة، وتكافح الجيوش التي زعمت أنها استولت على السلطة للمساعدة في مواجهة التحديات الأمنية في بلادها للقيام بذلك AP

الشؤون الدولية

الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يوقعان اتفاقية جديدة لحقوق الإنسان

عززت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي شراكتهما بعد اختتام حوارهما السابع رفيع المستوى في نيويورك يوم الثلاثاء. وفي الاجتماع، وقع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد على اتفاق إطاري بشأن حقوق الإنسان، والذي يأتي في أعقاب اتفاق سابق بشأن السلام والأمن، وآخر بشأن التنمية… “ما تحتاجه أفريقيا قبل كل شيء هو العدالة وقال السيد غوتيريش: “في العلاقات الدولية لأن أفريقيا كانت ضحية للمظالم الهيكلية في علاقاتنا الدولية”.

وشدد غوتيريش على أن أفريقيا تظل أولوية رئيسية للأمم المتحدة، مسلطا الضوء على أهمية العمل مع الاتحاد الأفريقي “على أساس مبدأ الحلول التي تقودها أفريقيا للمشاكل الأفريقية”. وقال إن القارة كانت “الضحية المزدوجة للظلم” المرتبط بالاستعمار والعبودية في الماضي وعلاقات القوة المالية والاقتصادية اليوم  UN News

معركة النفوذ تحتدم في قلب عمليات فاغنر في أفريقيا

وفاة يفغيني بريغوزين، زعيم مجموعة فاغنر في أغسطس/آب، أدت إلى زعزعة العلاقات التي كانت حميمة بين مجموعة المرتزقة وجمهورية أفريقيا الوسطى، والتي تدرس الآن العروض المقدمة من روسيا والدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة. لتحل محل فاغنر كضامن أمني رئيسي لها… لسنوات، قامت مجموعة فاغنر بحماية قيادة جمهورية أفريقيا الوسطى من خلال إنفاذ الأمن العاري، والأسلحة، وحملات الدعاية.

وفي المقابل، حصلت على امتيازات تعدين مربحة للذهب والماس والأخشاب، في حين ارتكبت أيضًا انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان ضد المدنيين وفي اشتباكات مع الجماعات المتمردة. ولكن في المقابلات التي أجريت مع أكثر من عشرة مسؤولين ودبلوماسيين، فضلاً عن المحللين والمدافعين عن حقوق الإنسان، على مدى عدة أسابيع، يبدو أن رواية جديدة بدأت تظهر. يقول الكثيرون إن فاغنر كانت شريكًا صعبًا يود العديد من المسؤولين أن يتخلصوا منه… ومع استمرار المعركة الغامضة حول مستقبلها، لا يزال أكثر من 1000 من مرتزقة فاغنر وبعض كبار عملاء المجموعة في البلاد  The New York Times

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟