إصداراتترجمات

تحديات كبيرة تنتظر الاتحاد الأفريقي مع تغير شكل السياسة العالمية 29 فبراير 2024

بروفيسور إيدي مالوكا

الرئيس التنفيذي للآلية الأفريقية لمراجعة النظراء (APRM)،

 وهو جهاز تابع للاتحاد الأفريقي مسؤول عن تعزيز الحكم الرشيد في إفريقيا

29 فبراير 2024

يتعين على الاتحاد الأفريقي أن يتكيف ويستجيب للنظام العالمي الجديد الناشئ بسرعة.

فمثلما كانت منظمة الوحدة الأفريقية التي سبقتها، والتي اضطرت إلى إعادة تشكيل نفسها وإعادة تموضعها بعد الحرب الباردة، يتعين على الاتحاد الأفريقي أيضاً أن يتكيف ويستجيب للنظام العالمي الجديد الناشئ بسرعة.

إن مثل هذه التغييرات المنهجية في النظام العالمي ليست جديدة. المرة الأخيرة التي حدث فيها مثل هذا التحول كانت في نهاية الحرب الباردة، في بداية التسعينيات. في ذلك الوقت، استجابت أفريقيا، من خلال منظمة الوحدة الأفريقية السابقة وأمينها العام آنذاك سالم أحمد سالم، بعقد قمة في يوليو/تموز 1990 اعتمدت “الإعلان التاريخي لمؤتمر رؤساء الدول والحكومات”. منظمة الوحدة الأفريقية عن الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي في أفريقيا والتغيرات الأساسية التي تحدث في العالم.

وقد استرشدت مداولات هذه القمة بتقرير أعده سليم حول “التغيرات الأساسية التي تحدث في العالم وتداعياتها على أفريقيا: مقترحات للاستجابة الأفريقية”.

بالنسبة لمنظمة الوحدة الأفريقية، في إعلانها، اتسمت التغيرات التاريخية في ذلك الوقت – من بين أمور أخرى – بالتقارب بين الشرق والغرب كجزء من الابتعاد عن الحرب الباردة؛ والتحول الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في أوروبا الوسطى والشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي؛ والاتجاه المتسارع نحو العولمة وإقامة تكتلات اقتصادية إقليمية مثل الاتحاد الأوروبي؛ والتقدم التكنولوجي الذي من شأنه أن يؤدي إلى الثورة الصناعية الرابعة.

وفي القارة، نظرت منظمة الوحدة الأفريقية إلى استقلال ناميبيا ورفع الحظر عن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في جنوب أفريقيا، وكلاهما حدث في عام 1990، باعتبارهما تطورين إيجابيين، يشيران إلى أن نهاية حقبة إنهاء الاستعمار في أفريقيا كانت وشيكة.

وانطلاقا من هذا التحليل، خلصت منظمة الوحدة الأفريقية في إعلانها إلى أن “هذه العوامل، كما وجدنا، تشكل عوامل رئيسية ينبغي أن توجه التفكير الجماعي لأفريقيا بشأن التحديات والخيارات الماثلة أمامها في التسعينيات وما بعدها في ضوء التهديد الحقيقي المتمثل في تهميش قارتنا”. “.

ولذلك، كان على منظمة الوحدة الأفريقية أن تستجيب من خلال إعادة تشكيل نفسها وإعادة تنظيم أجهزتها وقارتنا لمواجهة ما كان يعرف آنذاك بعالم التسعينيات المجهول.

أما المنظور الرابع فيجب أن يأتي من صوت أفريقيا بشأن هذا العالم المتعدد الأقطاب – ما الذي نراه كتهديد محتمل، والفرص المتاحة لنا، وما ينبغي لنا أن نفعله لإنهاء القرن الحادي والعشرين بشكل جيد.

الضغط من أجل الإصلاح

وكان هدف سالم الآخر هو إصلاح منظمة الوحدة الأفريقية مؤسسيا. “لكي تتمكن منظمة الوحدة الأفريقية من مواجهة التحديات الجديدة وتنفيذ ولايتها”، “أدرك سليم أن أمانة منظمة الوحدة الأفريقية بحاجة إلى الإصلاح واقترح مجموعة من التدابير”.

وفي ورقة أخرى بقلم جينيت، كتبها للاحتفال بعيد ميلاد سالم الثمانين، يقدم هذا السياق المهم: “بعد فترة وجيزة من توليه دوره كأمين عام، أدرك سالم أنه مع اقتراب عملية إنهاء الاستعمار من نهايتها، فإن منظمة الوحدة الأفريقية بحاجة إلى أجندة جديدة والتي يمكن أن تستمر في جمع البلدان الأفريقية وشعوبها في مواجهة التحديات المشتركة.

وعلى هذا فإن قمة يوليو/تموز مكنت منظمة الوحدة الأفريقية من التعامل مع فترة التسعينيات استراتيجياً وإعداد أفريقيا لعصر ما بعد الحرب الباردة. ويمكننا أن نختار ثلاثة أمثلة لتوضيح أهميتها التاريخية.

وعلى جدول أعمال التكامل الإقليمي الأفريقي، بعد عامين من انعقاد هذه القمة في عام 1992، دخلت معاهدة إنشاء الجماعة الاقتصادية الأفريقية حيز التنفيذ. وكما نعلم، فمن دون هذه المعاهدة، لم يكن الاتحاد الأفريقي لينشأ، على الأقل في هيئته الحالية، حيث ولد في ظل المناقشات الدائرة حول أفضل السبل لتنفيذ خارطة الطريق لإنشاء الجماعة الاقتصادية الأفريقية.

على صعيد الحكم، أطلق سالم ما نعتبره اليوم أمرا مفروغا منه باعتباره “القيم المشتركة” للاتحاد الأفريقي، وهي مجموعة من القواعد والمعايير والمبادئ التي تم اعتمادها على مدى العقود الثلاثة الماضية والتي مكنت قارتنا من احتضان الحكم الرشيد والديمقراطية وحقوق الإنسان. .

ومع ذلك، ينبغي القول إن الزعماء الأفارقة في عام 1990 لم يكونوا مستعدين لإجراء محادثة صريحة حول الديمقراطية، حيث كان يُنظر إلى ذلك على أنه أمر حساس ومثير للانزعاج وتدخل وفرض أجندة خارجية. لكن سالم وجد بمهارة طريقة لبدء هذه المحادثة وقدم ممارسة نشر بعثات مراقبة الانتخابات التابعة لمنظمة الوحدة الأفريقية باعتبارها ابتكارًا.

كما تستحق الإنجازات المتعلقة بالسلام والأمن تسليط الضوء عليها. لقد انعقدت قمة يوليو/تموز حين كانت أفريقيا في مواجهة صراعات داخلية في كل مكان. تصرف سالم بجرأة وأقنع الدول الأعضاء بالسماح لمنظمة الوحدة الأفريقية بالمشاركة بنشاط في إيجاد حلول أفريقية لهذه الصراعات، وهو الأمر الذي لم يكن معروفا في ذلك الوقت.

وأشار جينيت إلى أن “إعلان عام 1990 قد وفر أيضًا الإطار السياسي لتجديد أدوات منظمة الوحدة الأفريقية لمنع وإدارة الصراعات”. وبعد فترة وجيزة من اعتماده، “تحرك سالم بسرعة لإنشاء قسم لإدارة الصراع، في وقت مبكر من عام 1991، داخل إدارة الشؤون السياسية آنذاك”.

أصبحت كل هذه الخطوات الصغيرة بمثابة مقدمة لبنية السلام والأمن التي يتبناها الاتحاد الأفريقي اليوم.

عالم جديد، ومنعطف جديد

إنني أتذكر هذا التاريخ لأن الاتحاد الأفريقي يمر مرة أخرى بمنعطف تاريخي مماثل. وإذا كان له أن يستجيب بشكل استراتيجي، وأن يسود كمنظمة ويقود قارتنا وشعبها في هذا العصر الجديد، فسوف تحتاج إلى محاكاة سالم، وخاصة البصيرة والابتكار الذي نشره للارتقاء بمنظمة الوحدة الأفريقية إلى مستوى أعلى، إلى جانب جهوده. الجرأة والشجاعة التي أتقنها لكسب وحشد الدول الأعضاء خلف رؤيته.

وينبغي أن تكون نقطة البداية هي تحقيق الوضوح المفاهيمي والأيديولوجي كأفارقة على المستوى الجماعي في كيفية وصف النظام العالمي الناشئ. ماذا نرى هناك؟ بالتأكيد ليس التقارب الذي حدث في السنوات الأولى من التسعينيات، بل الصراع والعداء المكشوف بين القوى الكبرى.

وتُعَد الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا بمثابة تذكير ببعض التناقضات التي لم تتمكن نهاية الاتحاد السوفييتي من حلها. ومنذ ذلك الحين تلاشى التفاؤل الذي ساد فترة التسعينيات بشأن التكتلات الاقتصادية الإقليمية، وحل محل الإثارة بشأن العولمة خيبة الأمل في الشؤون العالمية اليوم.

لقد أتت الثورة الصناعية الرابعة، لكن الانفصال والتشرذم الناجم عن التنافس بين القوى العظمى، على سبيل المثال، حول من ينبغي له أن يقود تكنولوجيا الرقائق ويسيطر عليها. إن الاحتكارات التي كان الغرب يمتلكها لعدة قرون لم تعد صالحة للاستمرار.

إن الإنجازات التي حققتها شركة هواوي الصينية ليست سوى مثال واحد على جبهة التكنولوجيا. ويحدث نفس الشيء في القطاع المالي: التخلص من الاعتماد على الدولار والتفضيل المتزايد لاستخدام عملات متعددة في التجارة الدولية. باختصار، يبدو أن احتكارات الغرب التي كتب عنها الاقتصادي السياسي البارز في أفريقيا، سمير أمين، في الثمانينيات، معرضة للتهديد بسبب الدفع والتقدم التنافسي في الجنوب العالمي.

لا يوجد إجماع حول الكيفية التي ننظر بها جميعاً إلى النظام العالمي الناشئ. اسمحوا لي أن أفرد أربع وجهات نظر في الوقت الراهن.

المنظور الأول: يرى هذا العصر المتعدد الأقطاب بطريقة إيجابية، باعتباره فرصة لتعزيز التدبير العالمي المتعدد الأطراف. وقد ردد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش هذا الرأي في خطابه أمام الجمعية العامة في سبتمبر/أيلول 2023: “في معظم فترة الحرب الباردة، كان يُنظر إلى العلاقات الدولية إلى حد كبير من منظور قوتين عظميين. ثم جاءت فترة قصيرة من القطبية الأحادية. ونحن الآن نتحرك بسرعة نحو عالم متعدد الأقطاب. وهذا أمر إيجابي في كثير من النواحي. إنه يجلب فرصًا جديدة للعدالة والتوازن في العلاقات الدولية.

إن الأمم المتحدة تحاكي بالفعل ما فعله سالم في عام 1990. وفي شهر سبتمبر/أيلول من هذا العام سوف تعقد “قمة المستقبل” التي ستكون نتيجتها المقصودة “ميثاق من أجل المستقبل” طموح وعملي المنحى لمعالجة التحديات العالمية الأساسية من خلال نظام إصلاحي. وتنشيط تعددية الأطراف.

المنظور الثاني: مختلف بعض الشيء. إنه ينظر إلى فترة ما بعد الحرب الباردة الأحادية القطبية بعبارات الحنين إلى الماضي، باعتبارها العصر الذهبي لـ«نظام يحكم قواعده».

“أمر قائم على أساس” وينظر إلى الصين الصاعدة وروسيا المنبعثة من جديد باعتبارهما تهديداً.

ويرى أنصار هذا الرأي أن العالم المتعدد الأقطاب الناشئ يشكل خطوة نحو عصر من عدم اليقين، مليء بالاحتمالات البائسة. قيل لنا إن الحرب العالمية الثالثة وشيكة. في كل مكان، تقوم الدول بتسليح نفسها، ويُنصح المواطنون بالاستعداد للحرب.

“على الاتحاد الأوروبي أن يستعد للحرب بحلول نهاية العقد، كما يحذر وزير الدفاع الألماني”، كما جاء في عنوان يورونيوز الرئيسي. وتساءلت روسيا اليوم: “هل الحرب قادمة إلى شبه الجزيرة الكورية؟”. أفادت Livemint أن “المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب ألقى يوم الأربعاء رسالة مروعة في تجمع انتخابي لعام 2024 في ولاية أيوا، محذرا من أن الحرب العالمية الثالثة وشيكة، مع احتمال الدمار العالمي”. وتصدرت مجلة تايم مقالا توضيحيا بعنوان “لماذا يتحدث الكثير من السياسيين عن الحرب العالمية الثالثة”.

ومنذ ذلك الحين تلاشى التفاؤل الذي سادت فترة التسعينيات بشأن التكتلات الاقتصادية الإقليمية، وحل محل الإثارة بشأن العولمة خيبة الأمل في الشؤون العالمية اليوم.

نظام متعدد الأقطاب

أما أتباع المنظور الثالث، وفي المقام الأول روسيا والصين، فقد اعتنقوا بحماس النظام المتعدد الأقطاب باعتباره ضرورة لأسباب وجودية، في حين رفضوا الحنين إلى الماضي “القائم على القواعد”.

بالإضافة إلى ذلك، فقد اتخذوا إجراءات لفصل أنفسهم تماماً عن الغرب لتحقيق السيادة الكاملة في جميع المجالات. وتعتقد روسيا أن “الغرب الجماعي” يريد إلحاق “هزيمة استراتيجية” بها وتقطيع أوصال البلاد.

وتتحدث الصين أيضاً بعبارات وجودية مماثلة، معتقدة أن الغرب “يحتويها” بوسائل مختلفة، بما في ذلك العقوبات المفروضة على قطاع التكنولوجيا لديها. ويعارض كلا البلدين بشدة السرد القائل بأنهما “منافسان نظيران” أو “تهديد” أو “عدو”.

أما المنظور الرابع فلابد أن يأتي من صوت أفريقيا بشأن هذا العالم المتعدد الأقطاب ــ ما الذي نراه باعتباره تهديداً محتملاً، والفرص المتاحة لنا، وما الذي يتعين علينا أن نفعله لإنهاء القرن الحادي والعشرين على نحو جيد.

ماذا سيفعل سليم؟ يجب أن نسأل أنفسنا. ولعلنا نجد الجواب هنا إذا ما أخذنا في الاعتبار ما قاله في أكتوبر 1999 في خطابه بعنوان “التحدي الذي يواجه أفريقيا في الألفية الجديدة: منظور منظمة الوحدة الأفريقية”.

“بينما نستعد لدخول القرن الجديد، ونظرا للتحديات والآفاق المصاحبة للوضع الدولي المتغير بشكل جذري، فإن الحاجة الملحة لقارتنا إلى إعادة تموضعها أمر بديهي. إن إعادة التموضع هذه تتطلب بداهة أن ننظم أنفسنا على النحو الذي يجعلنا قادرين على مواجهة التحديات، والتغلب على العقبات، والاستفادة الكاملة من الفرص التي تنتظرنا في عالم يتحول إلى العولمة.

ترجمات أفروبوليسي
المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات 

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟