إصداراتتحليلات

توسيع البريكس: تقييم التداعيات العالمية، والديناميكيات الأفريقية.

إعداد: فريق المركز

مقدمة
اختتمت الجلسة العادية الخامسة عشرة لقمة مجموعة البريكس، التي انعقدت في جوهانسبرج، في الرابع والعشرين من أغسطس/آب 2023 بإعلان مهم ــ توسيع المجموعة لتشمل ستة أعضاء جدد: الأرجنتين، ومصر، وإثيوبيا، وإيران، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة. وقد تم الترحيب بهذا التوسع، الذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من الأول من يناير 2024، باعتباره خطوة تاريخية من قبل الرئيس الصيني شي جين بينغ. إن إدراج هؤلاء الأعضاء الجدد يفرض آثاراً على المسار المستقبلي لتحالف البريكس، وكذلك بالنسبة للجزائر، التي تطمح إلى الانضمام إلى الكتلة، ولكنها لم تدرج في القائمة.

أهمية التوسعة وآثارها
يؤكد توسع مجموعة البريكس على نفوذها المتنامي كثقل موازن للمؤسسات العالمية التي يهيمن عليها الغرب. إن إدراج هذه الدول الستة هو بمثابة شهادة على القوة الجماعية التي تسعى دول البريكس إلى ممارستها على الساحة العالمية. وتعكس مساعي الصين المتواصلة للتوسع عزمها على تحدي الهيمنة الغربية وإعادة تشكيل الأعراف العالمية. ورغم أن الأعضاء الجدد قد لا يكون لديهم مجموعة موحدة من المصالح، إلا أنهم يشتركون بشكل جماعي في الرغبة في تحدي النظام العالمي التقليدي الذي يقوده الغرب.

عضوية متنوعة وأهداف مشتركة
ويعكس التوسع الأخير لمجموعة البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) لتشمل الأرجنتين ومصر وإثيوبيا وإيران والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تحولا كبيرا في المشهد الجيوسياسي. ويؤكد هذا التوسع هدف الكتلة المتمثل في تضخيم نفوذها كثقل موازن للهيمنة الغربية في المؤسسات العالمية. إن إضافة هذه الدول المتنوعة ذات الأنظمة السياسية والقوى الاقتصادية المختلفة تؤكد نية المجموعة في تعزيز نظام عالمي متعدد الأقطاب.
وفي حين قد تبدو هذه الدول مختلفة على السطح، إلا أنها تلتقي على هدف مشترك: تحدي النفوذ الأحادي القطب للقوى الغربية وإنشاء إطار بديل للتعاون العالمي. وهذا التوافق أمر بالغ الأهمية لتحقيق تطلعاتهم المتبادلة في تشكيل عالم يستوعب مسارات تنموية متنوعة ويقاوم في الوقت نفسه الشروط الخارجية. ويعكس توسع البريكس رغبة هذه الدول في تأكيد قيمها ومصالحها الخاصة على المسرح العالمي وتعزيز توزيع أكثر عدالة للسلطة في الشؤون الدولية.

التأثير المحتمل على النظام العالمي
إن إدراج هذه الدول الست يعزز قدرة البريكس على التأثير على النظام العالمي. وكانت الصين، على وجه الخصوص، قوة دافعة وراء التوسع في سعيها إلى إنشاء نظام دولي أكثر توازنا وشمولا. ومن المقرر أن تؤثر مجموعة البريكس الموسعة على عمليات صنع القرار، والتعاون الاقتصادي، واتجاه المؤسسات الدولية.
وقد يؤدي هذا التطور إلى تحولات في الطريقة التي تتعامل بها القوى الغربية التقليدية مع الاقتصادات الناشئة. ومع اكتساب مجموعة البريكس المزيد من الأهمية، فمن الممكن أن يمهد الطريق أمام بلدان أخرى للبحث عن بدائل للنظام الذي يقوده الغرب، مما قد يؤدي إلى إنشاء بنية حكم عالمية أكثر تنوعا ولامركزية. ومن الممكن أن يساهم الثقل الجماعي لهذه الاقتصادات المتنوعة، التي تمثل جزءا كبيرا من سكان العالم والناتج المحلي الإجمالي، في تشكيل عالم أكثر تعدد الأقطاب وترابطا.
ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات تنتظرنا. ويتعين على المجموعة الموسعة أن تتنقل بين الاختلافات في الأنظمة السياسية، والأولويات الاقتصادية، والمصالح الإقليمية. وسيكون التعاون والتنسيق الفعال بين هذه الدول عاملاً أساسيًا لتحقيق طموحاتها الجماعية وترجمة نقاط قوتها المتنوعة إلى مساهمات ذات معنى على المسرح العالمي.

الآثار المترتبة على المشهد الاقتصادي والدبلوماسي في أفريقيا
إن نتائج قمة البريكس لها انعكاسات كبيرة على القارة الأفريقية. ويؤكد توسيع المجموعة لتشمل ستة أعضاء جدد النفوذ المتزايد لمجموعة البريكس كقوة موازنة للمؤسسات العالمية التي يهيمن عليها الغرب. ومن الممكن أن يوفر هذا التوسع للدول الإفريقية سبلًا أكبر للتعاون الاقتصادي والتنمية، حيث تسعى الكتلة إلى تحدي الأعراف الغربية التقليدية. ويشير إنشاء منتديات “التوعية بريكس-أفريقيا” و”حوار البريكس بلس” في عام 2024 إلى نهج شامل، من شأنه أن يعزز الحوار بشأن القضايا التي تؤثر على الاقتصادات النامية. وفي حين أن التوسع قد لا يشكل تحديًا بطبيعته للولايات المتحدة، إلا أنه يمثل تحولًا نحو نظام عالمي متعدد الأقطاب، مما يسمح للدول الأفريقية بالتعامل مع مراكز القوى العالمية المتنوعة. ومع تطور مجموعة البريكس، فإن مشاركة أفريقيا مع التحالف يمكن أن تؤثر على مساره التنموي وشراكاته الدبلوماسية.

تطلعات الجزائر ومسارها إلى الأمام
وفي حين أن غياب الجزائر عن التوسع الأخير لمجموعة البريكس قد يكون مخيبا للآمال، فإن البلاد تواجه الآن فرصة لتسريع تقدمها الاقتصادي وتعزيز أهليتها للاندماج في المستقبل. وبما أن معايير التوسع تشمل النفوذ الجيوسياسي، والالتزام ببنك البريكس، والتركيبة السكانية، والبراعة الاقتصادية، يمكن للجزائر أن تعالج بشكل استراتيجي تحدياتها الاقتصادية لوضع نفسها بشكل إيجابي للعضوية المستقبلية.
ومع مرور ما يقرب من 15 شهرًا على انعقاد منتديات البريكس المقبلة في عام 2024، فإن الجزائر لديها نافذة لتعزيز اقتصادها، وتحسين مكانتها الجيوسياسية، وإقامة تحالفات تتوافق مع أهداف المجموعة. توفر الموارد الطبيعية الواسعة للبلاد والموقع الاستراتيجي والنفوذ الإقليمي أساسًا متينًا للنمو الاقتصادي وزيادة المشاركة العالمية.
يمكن للجزائر أن تستفيد من أعضاء البريكس الحاليين لتنويع اقتصادها، وجذب الاستثمار الأجنبي، وتسخير إمكاناتها الديموغرافية. وقد يشمل ذلك تنفيذ الإصلاحات البنيوية، والاستثمار في التكنولوجيا والابتكار، وتعزيز الشراكات مع الدول الأعضاء الأخرى. ومن خلال القيام بذلك، يمكن للجزائر تعزيز نفوذها الجيوسياسي والمساهمة بشكل هادف في الحوار داخل مجموعة البريكس.
في نهاية المطاف، يمكن أن تكون خيبة الأمل لعدم كونها جزءًا من التوسع الأخير بمثابة حافز للجزائر للشروع في مسار محدد للتحول الاقتصادي والتعاون الإقليمي والمشاركة الدبلوماسية. ولا يمكن لهذه الرحلة أن ترفع مكانة الجزائر على المسرح العالمي فحسب، بل ستمهد الطريق أيضًا لانضمامها في نهاية المطاف إلى مجموعة البريكس.

الدول المنضمة حديثا ثقلها الاقتصادي وتأثيراتها المستقبلية على الاقتصاد العالمي
إن انضمام ستة بلدان جديدة إلى مجموعة البريكس ــ الأرجنتين، ومصر، وإثيوبيا، وإيران، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة ــ يغير بشكل كبير المشهد الاقتصادي لهذه الكتلة المؤثرة. إن فهم الوزن الاقتصادي لمجموعة البريكس بعد هذا التوسع أمر بالغ الأهمية لوضع سياق التداعيات الأوسع لهذا التطور.
قبل التوسع، كانت البريكس بالفعل قوة هائلة في الاقتصاد العالمي. وتضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، وتمثل أكثر من 40٪ من سكان العالم وما يقرب من ربع الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتساهم بنسبة 31.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، متجاوزة الدول السبع الأكثر تقدما، والتي تمثل 30.7٪. % من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وهذا يسلط الضوء على أهمية مجموعة البريكس ليس فقط على المستوى الاقتصادي، بل وأيضاً على المستوى الديموغرافي، حيث تضم الكتلة 3.2 مليار نسمة مقارنة بـ 800 مليون نسمة في مجموعة السبع.
ومع ضم هؤلاء الأعضاء الستة الجدد، تصبح البريكس كيانا اقتصاديا أكثر أهمية. وتضيف المملكة العربية السعودية، وهي مصدر رئيسي للنفط، وإيران، الدولة الغنية بالطاقة، موارد كبيرة إلى الكتلة. وتجلب الأرجنتين، بقدراتها الزراعية والصناعية، طبقة أخرى من التنوع الاقتصادي. وتمثل مصر وإثيوبيا والإمارات العربية المتحدة مواقع استراتيجية رئيسية وأسواقا متنامية في الشرق الأوسط وإفريقيا، مما يضيف 3.24 تريليون دولار إلى اقتصادات دول البريكس.
ويثير هذا التوسع تساؤلات حول إمكانية زيادة التعاون الاقتصادي والتنويع التجاري بين الدول الأعضاء. بالإضافة إلى ذلك، فهو يتحدى النظام الاقتصادي العالمي القائم، الذي طالما هيمنت عليه القوى الغربية. ومن الممكن أن يعمل الثقل الاقتصادي الذي تتمتع به كتلة البريكس الموسعة على إعادة تشكيل التجارة الدولية، وتدفقات الاستثمار، والمؤسسات المالية، مما يخلق عالماً أكثر تعددية الأقطاب. ولذلك فإن فهم الآثار الاقتصادية أمر حيوي لتقييم الآثار الجيوسياسية والاقتصادية الأوسع لهذا التوسع التاريخي.

خاتمة
يمثل توسيع مجموعة البريكس بضم ستة أعضاء جدد خطوة تاريخية في إعادة تشكيل الديناميكيات العالمية وتحدي الهيمنة الغربية. ورغم أن الأعضاء الجدد قد لا تكون لديهم مصالح موحدة، إلا أنهم يشتركون في طموح مشترك يتمثل في إنشاء نظام عالمي بديل. ويعد هذا التوسع أيضًا بمثابة تذكير للدول الطامحة مثل الجزائر بأن القوة الاقتصادية أمر بالغ الأهمية للمشاركة الفعالة في مثل هذه التحالفات. لدى الجزائر الآن الفرصة للتركيز على النمو الاقتصادي والشراكات الاستراتيجية لوضع نفسها بشكل إيجابي لعضوية البريكس المحتملة في المستقبل. ومع تطور كتلة البريكس، سوف يستمر تنوعها وشموليتها في تشكيل المشهد العالمي والمساهمة في عالم أكثر تعددية الأقطاب.

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟