نشرة المركز

المشهد الإفريقي في أسبوع: العدد الثامن عشر 23 أغسطس 2022

نشرة أسبوعية تصدر عن المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات


كلمة المحرر
تطل عليكم نشرة المشهد الإفريقي هذا الأسبوع، وما تزال الأوضاع الإفريقية متباينة والأحداث متنوعة بين توتر هنا، وتصعيد هناك. حيث تصاعدت التوترات حول سدّ النهضة الأثيوبي، ومالي تطالب بعقد اجتماع طارئ للأمم المتحدة بشأن "العدوان" الفرنسي، في الوقت ذاته يواصل التشاديون حوارهم الوطني في العاصمة أنجمينا للبحث عن حلول وطنية للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد. وبينما تحاول كينيا تهدئة الأمور بعد إعلان نتائج الانتخابات التي رفضها الرئيس المنهية ولايته يستعد الأنغوليين لخوض الانتخابات العامة. بجانب ذلك، يرصد التقرير تردد ممثلي القوى العالمية على إفريقيا في ظل تحول التحالفات في عالم متعدد الأقطاب حديثًا، فكان الرؤساء والوزراء من القوى العالمية يتجولون في إفريقيا خلال الأسابيع القليلة الماضية، وشهد هذا الأسبوع زيارة وفد رفيع المستوى من الكونغريس الأمريكي برئاسة السناتور كريس كونز إلى كينيا للتباحث حول ضمان انتقال السطلة بشكل سلمي وسلس.

شرق إفريقيا
الصومال

حركة الشباب تنفذ هجوما على فندق في مقديشو. أعلن مسؤول أمني صومالي أن قوات الأمن أنهت هجوما شنّته حركة الشباب الجمعة على فندق في العاصمة مقديشو وبقيت متحصنة فيه لأكثر من 30 ساعة. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول -الذي طلب عدم كشف هويته- أن "قوات الأمن أنهت حاليا الحصار، والمسلحون قتلوا، وفي الساعة الأخيرة لم تطلق أي عيارات نارية من المبنى".
وقالت القوات الصومالية إنها أنقذت 106 رهائن من بينهم نساء وأطفال، بينما ذكر مسؤول أمني أن عمليات إزالة المتفجرات لا تزال جارية عند المبنى الذي تعرض لأضرار جسيمة.
ولم يعط المسؤول أي معلومات حول الحصيلة الإجمالية لضحايا الهجوم الذي استهدف فندق "حياة"، أو حول حصيلة قتلى حركة الشباب، واكتفى بالقول إن الحكومة ستقدم صباح الأحد إحاطة إعلامية حول الهجوم الدامي.
ولحق دمار كبير بالفندق بعدما قصفته القوات الصومالية للقضاء على المهاجمين المتحصنين فيه، لكن المسؤول شدد على ضرورة تفتيش المبنى تحسبا لوجود متفجرات قد يكون المهاجمون زرعوها.
وكان مسلحون في الحركة قد اقتحموا مساء الجمعة فندق "حياة" الواقع في العاصمة مقديشو حيث قتلوا 13 مدنيا على الأقل، وقصفت قوات الأمن الصومالية السبت الفندق لإنهاء الهجوم، وفق ما أفاد شهود.
وتسبب الهجوم حتى الآن في مقتل 30 شخصا وإصابة أكثر من 30 آخرين، وفق مصدر أمني، وكان المتحدث باسم الشرطة الصومالية عبد الفتاح أدن حسن قد قال للصحفيين إن الهجوم بدأ بتفجير انتحاري. ويعد هذا أكبر هجوم على مقديشو منذ انتخاب الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود في مايو/أيار الماضي. (الجزيرة)

إثيوبيا
التوترات تتصاعد حول سدّ النهضة المثير للجدل. أثار مشروع السد الكهرمائي الضخم في إثيوبيا على أحد روافد النيل التوترات الإقليمية لا سيما مع مصر، التي تعتمد على النهر في 97٪ من إمداداتها المائية، ومع السودان. وقالت إثيوبيا يوم الجمعة، إنها أكملت الملء الثالث لخزان السد الضخم، وهو تطور قد يزيد التوترات مع جيرانها عند المصب. يبلغ ارتفاع النيل حوالي 6,695 كيلومتر، وبذلك يتنافس مع نهر الأمازون على لقب أطول نهر في العالم. إذْ يغطي النيل حوض الصرف الذي تبلغ مساحته أكثر من ثلاثة ملايين كيلومتر مربع ويمر بـ 10 دول، وهي: بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا ورواندا وجنوب السودان والسودان وتنزانيا وأوغندا. يتلاقى الرافدان الرئيسان -النيل الأبيض والنيل الأزرق- في الخرطوم قبل أن يتدفقا شمالًا عبر مصر إلى البحر الأبيض المتوسط. ويُقَدّر أن حوالي 84 مليار متر مكعب من المياه تتدفق على طول نهر النيل كل عام. (وكالة فرانس برس)

جنوب السودان
إثيوبيا تقبل اقتراح جوبا للتوسط في الخلاف الحدودي مع السودان. كشف مسؤول حكومي كبير عن موافقة إثيوبيا على اقتراح جنوب السودان للتوسط في نزاعها الحدودي مع جارتها السودان. وقال مستشار الشؤون الأمنية لجنوب السودان، توت جاتلواك مانيمي، إنه زار إثيوبيا لاستطلاع وجهات النظر حول علاقاتها مع السودان والحاجة إلى تعزيزها لصالح البلدين والمنطقة. وصرح لموقع سودان تريبيون يوم الأربعاء قائلا: لقد تمّ استقبالنا بحرارة ورعاية مضيافة، وأتيحت لنا الفرصة لإيصال رسالة فخامة إلى القيادة والسلطات ذات الصلة في هذا البلد العريق. وأردف قائلا: إنهم يحبون أناسًا من دول أخرى وعلاقاتهم مع السودان وجنوب السودان فريدة تمامًا". وكشف مانيم أن إثيوبيا قبلت اقتراح جنوب السودان للتوسط في الخلاف الحدودي مع السودان. (سودان تريبيون)

جنوب السودان
95 قتلى في نزاعات طائفية في جنوب السودان. أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) أنّ ما لا يقل عن 95 شخصًا قتلوا في نزاعات طائفية في جنوب السودان في يوليو وحده. وتضيف لقطة إنسانية نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) يوم الخميس واطلعت عليها صحيفة The EastAfrican أن أكثر من 17500 شخص قد نزحوا أيضًا. ولقي ما لا يقل عن 80 شخصًا مصرعهم خلال أعمال عنف طائفية في مقاطعة كابويتا الشمالية. وتسببت غارات الماشية في مقاطعة جوموروك بمنطقة بيبور الإدارية في تشريد حوالي 1700 شخص وخلفت 15 قتيلاً. حسب تصريحات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قد أثرت الأمطار الغزيرة والفيضانات على ما يقرب من 2,400 شخص في موقع النازحين داخليًا، مقاطعة تويك في واراب. وأضافت الوكالة أن ما يقدر بنحو 7.7 مليون شخص يواجهون أزمة أو مستويات أعلى من انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء البلاد. (شرق افريقيا)

كينيا
كينياتا وروتو وأودينجا يلتزمون بالسلام بعد محادثات مع الوفد الأمريكي. تعهد الرئيس أوهورو كينياتا بتعزيز السلام في الفترة الانتقالية بعد اجتماعه مع وفد من المشرعين الأمريكيين برئاسة السناتور كريس كونز يوم الخميس. كما التقى الوفد بالرئيس المنتخب وليام روتو ومنافسه رايلا أودينجا في اجتماعات منفصلة في نيروبي. وقال الرئيس كينياتا: إن البلاد "ستظل ثابتة في ترسيخ مبادئ الحكم الرشيد لضمان دعم البلاد لموقفها كمثال ساطع للديمقراطية في القارة من خلال الحفاظ على السلام خلال هذه الفترة الانتقالية". وأشاد المشرعون الأمريكيون بقيادة السيد كينياتا لضمان السلام والاستقرار خلال فترة الانتخابات. وقد سبق أن زار الوفد بالفعل الرأس الأخضر وموزمبيق. وبعد كينيا، سيتوجه الفريق إلى رواندا بعد أسبوع من زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين لإجراء محادثات حول التوترات مع جمهورية الكونغو الديمقراطية. (شرق افريقيا)

غرب إفريقيا
مالي
مالي تطالب بعقد اجتماع طارئ للأمم المتحدة بشأن "العدوان" الفرنسي. 
طلبت مالي عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لوقف ما وصفته بـ "الأعمال العدوانية" الفرنسية، بما في ذلك التجسس المزعوم وانتهاكات السيادة، واتهمت فرنسا بدعم الجهاديين ... ولم ترد السلطات الفرنسية على الاتهامات. ويوم الاثنين - تاريخ الرسالة - غادر آخر جنود فرنسيين مالي بعد تسع سنوات من القتال ضدّ تمرد جهادي. وابتعد المجلس العسكري، الذي استولى على السلطة في انقلاب أغسطس 2020، عن فرنسا، حليفة مالي التقليدية والقوة الاستعمارية السابقة، واتجه نحو روسيا. وقال ديوب: إنّ مالي "تدعو" مجلس الأمن إلى ضمان أن "توقف فرنسا على الفور أعمالها العدوانية". وتطالب الرسالة الرئاسة الصينية بإيصال هذه التفاصيل إلى أعضاء المجلس على أمل ترتيب اجتماع طارئ. (وكالة فرانس برس)

وسط إفريقيا
تشاد

بدء "الحوار الوطني" لتمهيد الطريق للانتخابات. افتتح الحوار الوطني التشادي في 20 أغسطس، وقال رئيس الحكومة العسكرية الجنرال محمد إدريس ديبي إن المنتدى يجب أن يفتح الطريق أمام انتخابات "حرة وديمقراطية" بعد 18 شهرًا من حكم جيشه. حيث بدأت المحادثات المتأخرة بشأن مستقبل تشاد التي يقول الجيش الحاكم إنها "لحظة حاسمة" على الرغم من مقاطعة بعض جماعات المعارضة للتجمع. واجتمع أكثر من 1400 مندوب من الجيش والمجتمع المدني وأحزاب المعارضة والنقابات العمالية والجماعات المتمردة يوم السبت في العاصمة أنجمينا للمشاركة في "الحوار الوطني" الذي من المتوقع أن يستمر ثلاثة أسابيع. لكن الحوار، الذي كان من المفترض أن يبدأ في شباط (فبراير)، شابته تأخيرات حيث تشاجر عدد لا يحصى من الجماعات المتمردة التشادية، التي اجتمعت في قطر، حول ما إذا كانت ستحضر أم لا. وفي النهاية، وقّعت حوالي 40 مجموعة في 8 أغسطس/آب اتفاقا يتضمن وقفا لإطلاق النار وضمانات بممر آمن عند العودة إلى تشاد. (الجزيرة)

أنغولا 
تدخل أنغولا المرحلة الأخيرة من الحملات الانتخابية. دخلت أنغولا المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية، في الانتخابات العامة في 24 أغسطس. يسعى الرئيس المنتهية ولايته، جواو لورينسو، من الحركة الشعبية لتحرير أنغولا، الحزب الذي ظل في السلطة منذ 47 عامًا، إلى تجديد ولايته الأولى. وخصمه الرئيسي هو أدالبرتو دا كوستا جونيور، رئيس حزب يونيتا. بالنسبة للعديد من الأنغوليين، تعتبر هذه الانتخابات لحظة حاسمة ستشكل تاريخ الدولة الواقعة في جنوب غرب إفريقيا أو وسطها الشرق-جنوبي. وقال أحد الناخبين في العاصمة لواندا ليورونيوز: "كل من هؤلاء المرشحين الثمانية لديه اقتراح. لا يكفي الحديث فقط، ولا يكفي مجرد تقديم الاقتراحات، لكننا نريد أن نرى ما سيحدث بعد خمس سنوات من الآن". (Africanews)

الشؤون الإقليمية
الكتلة الإقليمية لشرق إفريقيا تبدأ في نشر القوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية
أصبحت بوروندي هذا الأسبوع أول دولة ترسل قوات إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية كجزء من قوة إقليمية في شرق إفريقيا تهدف إلى إنهاء عقود من الاضطرابات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. لكن تم الكشف عن القليل من التفاصيل حول عملية النشر، ويخشى بعض خبراء الأمن من أن بوروندي، مثل جيران جمهورية الكونغو الديمقراطية، لديها أجندة أمنية خاصة بها. بوروندي هي الأولى من بين ست قوى إقليمية في شرق إفريقيا، تنشر قوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقال المحلل الأمني ​​في منطقة البحيرات العظمى، ديسماس نكوندا، إن نشر قوات مجموعة شرق إفريقيا أمر ممكن مع نشر القوات البوروندية. "إنها فكرة مرحب بها لأنه كان لدينا شك في أن معظم البلدان في المنطقة لديها مصلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مثل أوغندا ورواندا وبوروندي، وبالتالي، اعتقدنا أن الدول الوحيدة التي ربما كانت ستنتشر دون تضارب في المصالح كانت تنزانيا وجنوب السودان وكينيا. "ولكن الآن بعد أن قامت بوروندي بذلك، فهذا يعني بالتأكيد أنه في نهاية المطاف، ستحدث عملية حفظ سلام من قبل مجموعة شرق أفريقيا."

الشؤون الدولية
أول سفينة تابعة للأمم المتحدة تحمل الحبوب الأوكرانية لأفريقيا تستعد للمغادرة
ستصل هذه الشحنة في النهاية إلى إثيوبيا، التي محددة بأزمة غذاء محتملة، وفقًا لماريان وارد من برنامج الغذاء العالمي، وهو وكالة تابعة للأمم المتحدة. وقالت ماريان: "ستحدث هذه الشحنات الغذائية فرقًا كبيرًا بالنسبة لأثيوبيا". "الرسالة الكبيرة بالنسبة للجميع، هي: أنّ العالم يحتاج إلى حبوب أوكرانيا." ففي العام الماضي، أشارت التقديرات إلى أن الحبوب الأوكرانية غذّت حوالي 400 مليون شخص، وفقًا للسيدة وارد، وكان لغياب الشحنات من الموانئ الأوكرانية التي تحاصرها السفن الحربية الروسية في البحر الأسود تداعيات عميقة في جميع أنحاء العالم. وارتفعت الأسعار بشكل كبير وتعرض عشرات الملايين من النّاس، معظمهم في الشرق الأوسط وإفريقيا، لخطر المجاعة. وتجدر الإشارة إلى أن ميناء Pivdennyi هو آخر الموانئ الرئيسية الثلاثة في منطقة أوديسا التي يتم تشغيلها بعد شهور من التوقف منذ بداية الحرب في 24 فبراير. حيث غادرت أول سفينة محملة بالحصاد الأوكراني ميناء أوديسا في 1 أغسطس، بعد اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا للسماح بتصدير ما يقرب من 20 مليون طن من الحبوب التي كانت عالقة في الصوامع الأوكرانية منذ بداية الحرب. (نيويورك تايمز)

ألمانيا تعلق مشاركتها في مهمة عسكرية في مالي
أعلنت ألمانيا الجمعة تعليق مشاركتها في مهّمة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في مالي بعد أن رفضت الدولة الواقعة في غرب إفريقيا منح تصريح لطائرة مدنية تحمل جنودا ألمان باستخدام مجالها الجوي. وكانت الرحلة جزءًا من تناوب القوات، وقال مسؤولون ألمان إنّها ليست المرة الأولى التي ترفض فيها مالي السماح بالتحليق فوق أراضيها. وزعمت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت أن نظيرها المالي ساديو كامارا لم يلتزم بالاتفاقيات. وقال لامبرخت إنّ "تصرفات كامارا يتحدث لغة مختلفة عن كلماته، لذلك يجب علينا اتخاذ الإجراءات وتعليق عمليات قوات الاستطلاع ورحلات النقل (بطائرات الهليكوبتر) حتى إشعار آخر". وأعلنت ألمانيا في وقت سابق من العام أنّها بصدد سحب مشاركتها في مهمة عسكرية للاتحاد الأوروبي في مالي بعد انسحاب فرنسا. لكن ألمانيا واصلت تقديم قوات إلى بعثة مينوسما لحفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي. (AP)

وفد من الكونجرس الأمريكي في كينيا وسط أزمة الانتخابات
وصل وفد من الكونجرس الأمريكي إلى كينيا للقاء الرئيس الجديد المنتخب والشخصية المعارضة التي من المرجح أن تقدم طعنًا أمام المحكمة على خسارته في الانتخابات في الأزمة الانتخابية الأخيرة للديمقراطية الأكثر استقرارًا في شرق إفريقيا. وقالت السفيرة الأمريكية الجديدة في كينيا، ميج ويتمان، إنّ الوفد برئاسة السناتور كريس كونز سيلتقي أيضًا بالرئيس الكيني المنتهية ولايته أوهورو كينياتا، الذي التزم الصمت علنًا منذ انتخابات 9 أغسطس السلمية إلى حد كبير. الرئيس المنتخب وليام روتو هو نائب رئيس كينياتا، لكن الاثنين اختلفا قبل سنوات، ودعم كينياتا في الانتخابات الشخصية المعارضة القديمة رايلا أودينجا بدلاً من ذلك. قال أودينجا إنّه يستكشف "جميع الخيارات الدستورية والقانونية" للطعن في خسارته الوشيكة في الانتخابات. أمام حملته أسبوع من إعلان يوم الاثنين عن فوز روتو للذهاب إلى المحكمة العليا، التي أمامها بعد ذلك 14 يومًا للحكم. وحث أودينجا أنصاره على التزام الهدوء في بلد له تاريخ من أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات. (صوت أمريكا)