حدث وتعليق

جمهورية الكونغو الديمقراطية تستجوب شركة أبل بشأن “معادن الدم” من الشرق الذي يمزقه الصراع

جمهورية الكونغو الديمقراطية تستجوب شركة أبل بشأن “معادن الدم” من الشرق الذي يمزقه الصراع

الحدث

تواصل الممثلون القانونيون الدوليون من جمهورية الكونغو الديمقراطية رسميًا مع شركة أبل (Apple Inc)، لمعالجة المخاوف المتعلقة باستخدام معادن الصراع في سلسلة التوريد الخاصة بالشركة. وطالب المحامون، بقيادة روبرت أمستردام ومقره واشنطن العاصمة، ووليام بوردون في باريس، شركة أبل بتوضيح أصول المعادن المستخدمة في منتجاتها. يأتي هذا الإجراء في أعقاب تقرير صادر عن مكتب محاماة في أمستردام يشير إلى تورط رواندا والعديد من الشركات الخاصة في استخراج وغسل ثلاثة ترليون من القصدير والتنغستن والتنتالوم والمعادن الأخرى من المناطق المتضررة من الصراع في شرق الكونغو.

تعتبر شرق الكونغو وهي منطقة بها رواسب كبيرة من النحاس والكوبالت والتنتالوم – وهي مكونات أساسية في إنتاج البطاريات الكهربائية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية – لكنها تعاني من العنف والاستغلال من قبل أكثر من 120 فصيلاً مسلحاً. ولا تتنافس هذه الجماعات على السيطرة على الموارد المعدنية المربحة فحسب؛ بل ترتكب أيضًا فظائع واسعة النطاق، مما يسهم في واحدة من أشد الأزمات الإنسانية خطورة في العالم. وقد أدى الصراع الدائر إلى نزوح ما يقرب من 7 ملايين شخص، والعديد منهم يفتقرون إلى المساعدات الإنسانية الأساسية.

خلال زيارة إلى غوما، وهي مدينة رئيسة في شرق الكونغو كانت ملجأ للعديد من النازحين، سلط راميش راجاسينغهام من مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة الضوء على الظروف الأليمة التي يواجهها السكان المحليون. وقد تفاقمت حالة عدم الاستقرار في المنطقة بسبب أنشطة جماعة إم 23 المتمردة، التي لها علاقات تاريخية ودعم مستمر مزعوم من رواندا – وهي ادعاءات تنفيها رواندا.

واتهمت الحكومة الكونغولية، بقيادة الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، رواندا بزعزعة استقرار المنطقة من خلال دعم حركة إم23، وهو ادعاء أكده خبراء الأمم المتحدة لكن السلطات الرواندية نفته. يمثل الصراع وقضايا تجارة المعادن المرتبطة به تحديًا معقدًا لشركات مثل أبل، التي تخضع لتدقيق متزايد لضمان خلو سلاسل التوريد الخاصة بها من الانتهاكات الأخلاقية.

التعليق على الحدث

إن التطورات الأخيرة المتعلقة بمصادر شركة أبل للمعادن من المناطق التي مزقتها الصراعات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، تتطلب إجراء تقييم شامل ونقدي. وتهدف تعليقات المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي) على هذا الحدث إلى تسليط الضوء على الآثار الاقتصادية والقانونية والإنسانية المترتبة على ذلك، وفي الوقت ذاته تعكس وجهات نظر بعض القادة والناشطين الأفارقة. فيما يلي سبعة تعليقات مختصرة:

1. الاستغلال الاقتصادي والتبعية: يؤدي استمرار استخراج المعادن من جمهورية الكونغو الديمقراطية من قبل الشركات المتعددة الجنسيات إلى تفاقم الاعتماد الاقتصادي للمنطقة على الكيانات الأجنبية. وهذا الوضع يقوض السيادة الاقتصادية المحلية ويديم الاختلالات حيث تعود الفوائد الأساسية على أصحاب المصلحة الأجانب بدلا من الشعب الكونغولي. وهناك حاجة ملحة لتوزيع أكثر عدالة للثروات المتولدة من الموارد المحلية.

2. مساءلة الشركات والشفافية: يتعين على شركة أبل، مثل العديد من عمالقة التكنولوجيا العالمية، تحسين الشفافية فيما يتعلق بسلاسل التوريد الخاصة بها. ومن الأهمية بمكان بالنسبة للشركات ألا تقوم فقط بمراجعة مورديها، بل أن تكشف علنًا عن هذه النتائج. ومن شأن هذه الشفافية أن تساعد في بناء الثقة وضمان الامتثال للمعايير الأخلاقية الدولية.

3. الآثار القانونية والقانون الدولي: إن مشاركة المحامين الدوليين تسلط الضوء على الانتهاكات المحتملة للقانون الدولي، وخاصة القوانين ضد التربح من الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان. يمكن لمثل هذه الإجراءات القانونية أن تكون بمثابة سابقة لمحاسبة الشركات بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. وعلى القادة الأفارقة والناشطين الحقوقيين

4. الاستمرار في المرافعات والضغط على هذه الشركات.

5. دور الصراع المسلح: العلاقة بين الثروة المعدنية والصراع المسلح في جمهورية الكونغو الديمقراطية وثيقة جدًا. ويتعين على المجتمع الدولي، بما في ذلك شركات مثل أبل، أن يعالج دورها في إدامة هذه الصراعات بشكل غير مباشر من خلال ممارساتها التجارية. وينبغي أن تكون هناك جهود متضافرة نحو حل الصراعات وبناء السلام، إلى جانب المصالح التجارية.

6. التأثير على المجتمعات المحلية: تعاني المجتمعات المحلية في شرق الكونغو أكثر من غيرها من استغلال مواردها الطبيعية. ويتعين على الشركات المشاركة في هذه المناطق أن تنفذ سياسات تركز على المجتمع وتعطي الأولوية للتنمية المستدامة، وحماية البيئة، والتقاسم العادل للمنافع.

7. الاستقرار الإقليمي والعلاقات الدولية: يضيف الاتهام الموجه إلى رواندا بدعم الجماعات المتمردة مثل حركة 23 مارس طبقة من التعقيد على الاستقرار الإقليمي والعلاقات الدولية في وسط أفريقيا. وتتطلب مثل هذه الادعاءات إجراء تحقيقات دولية شفافة ومستقلة لضمان عدم تسبب السياسات الإقليمية في زيادة زعزعة استقرار المنطقة.

8. التوعية بالأزمات الإنسانية والاستجابة لها: إن الأزمة الإنسانية الهائلة الناجمة عن الصراع على المعادن تتطلب أكثر من مجرد مسؤولية الشركات؛ ويدعو إلى استجابة إنسانية عالمية. ويجب على الشركات المستفيدة من هذه الموارد أن تساهم في الجهود الإنسانية، ربما من خلال جزء إلزامي من الأرباح يهدف إلى مساعدة السكان النازحين والمتضررين.

وفي الختام، فإن الادعاءات المتعلقة بتورط شركة أبل في الحصول على معادن الصراع من جمهورية الكونغو الديمقراطية تمثل لحظة حاسمة للتفكير والعمل بين الشركات المتعددة الجنسيات، والمشرعين الدوليين، والمجتمع العالمي. ويؤكد هذا الوضع الحاجة الملحة إلى نهج متعدد الأوجه يشمل مساءلة الشركات الصارمة، والأطر القانونية القوية، والالتزام العميق بالممارسات الأخلاقية. علاوة على ذلك، فإنه يتطلب مشاركة نشطة في دعم الاستقرار الإقليمي والتنمية المستدامة للمناطق الغنية بالموارد والمتأثرة بالصراع.

ومن خلال تبني الشفافية، والاستعانة بالمصادر الأخلاقية، والمسؤولية الاجتماعية، تستطيع شركات مثل أبل أن تكون قدوة يحتذى بها، فتعمل على تعزيز اقتصاد عالمي أكثر عدالة والمساعدة في شفاء وإعادة بناء المجتمعات التي دمرتها عقود من الاستغلال والصراع. لن تتماشى مثل هذه الإجراءات مع المعايير الأخلاقية العالمية فحسب، بل ستساهم أيضًا بشكل كبير في تحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مما يشكل سابقة لسلوك الشركات في سياقات مماثلة في جميع أنحاء العالم.

تحليلات المركز الأفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي)
المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات 

أفروبوليسي

المركز الإفريقي للأبحاث ودراسة السياسات (أفروبوليسي): مؤسسة مستقلة متخصصة بإعداد الدراسات، والأبحاث المتعلقة بالشأن السياسي، والاستراتيجي، والاجتماعي، الأفريقي لتزويد المسؤولين وصناع القرار وقطاعات التنمية بالمعرفة اللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات المتوازنة المتعلقة بقضايا القارة الأفريقية من خلال تزويدهم بالمعطيات والتقارير المهنية الواقعية الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بدء محادثة
💬 هل تحتاج إلى مساعدة؟
مرحبا 👋
هل يمكننا مساعدتك؟